أخبار عاجلة
سعر الدولار اليوم في البنوك الأحد 26-3-2017 -

7وادث ربة منزل تخاع زوجها لرفضه إنجابها بنتين موجز نيوز

ربة منزل تخاع زوجها لرفضه إنجابها بنتين
الجمعة 2 ديسمبر 2016 11:44 صباحاً كتب - منال رضوى

لم تنته جريمة وأد البنات، من الجاهلية حتى عصرنا الحالى، فالقتل أصبح ليس دفناً بالتراب للمولودة حية بل قتلها وهى على قيد الحياة عقابا لها أنها خلقت أنثى، محرومة من كافة حقوقها المادية والمعنوية، سيظل هذا الفكر المتخلف يتحكم فى أشباه الرجال بأن الولد أفضل الذرية من البنات، فهو الذى يحمل اسم العائلة وامتداد لشجرة عائلته.

«سمية» تعيش حياة وردية مع زوجها «محمود» إلى أن رزقت بمولودتها الأولى «آية» وهى آية فى الجمال بعدها تغيرت أحوال زوجها معها فى المعاملة فأصبح دائم الشجار معها دون أسباب، ظنت أنه يعانى من بعض الضغوط فى عمله وينعكس على حياته بالبيت ولكن عندما رزقت بطفلتها الثانية فوجئت به يطلب منها أن تجمع أغراضها فى حقيبة لأنه مسافر مأمورية عمل وسيغيب عن البيت شهرين ومن الأفضل أن تبقى فى بيت أهلها لمراعاتها عقب الولادة، صدقته «سمية» بحسن نية وبالفعل ذهبت لبيت أسرتها ولم تمض أيام حتى طرق الباب شخص لا تعرفه وسألته ماذا يريد فقال لها وقعى على استلام ورقة طلاقك، كانت صدمة شديدة عليها أسقطتها فى حالة إعياء شديد، وعندما استردت عافيتها اتصلت به هاتفيا تستفسر عن سبب غدره بها فجاءتها كلماته كالسهام التى مزقت قلبها وجعاً لأنها أنجبت أنثى ولم يمر شهور على طلاقها حتى وصل إلى مسمعها خبر زواجه من أخرى، وبالفعل تزوج من مطلقة لديها ولد حتى يضمن أن ذريته ستكون "صبيان" وجاء عقاب رب السماء والأرض رادعاً حيث رزق بنتا ذات إعاقة ذهنية ولم يتعظ بعقاب القدر ليتمادى فى طغيانه بتطليق زوجته الثانية، ومرت خمسة أعوام يبحث عن ضالته فى البيوت، ولكن أغلقت جميع الأبواب فى وجهه بعدما عرفوا عنه سوء أخلاقه واعتراضه على إرادة الله فعاد نادماً لطليقته الأولى ولكن صفعته برفضها له ولم تكتف برفضها له بل قامت برفع قضية نفقة لابنتيها التى تأخرت خمسة أعوام، عسى أن يستيقظ ضميره، ويقوم بالإنفاق عليهما فعودته لها ليست من أجل رد المظالم والحقوق ولكن لطلب المحاولة من طليقته الأولى فى إنجاب الصبى مما زادها إصراراً على البحث عن حقوق ابنتيها بمحاكم الأسرة، ورفضت العودة إليه لأى سبب من الأسباب.. وقالت إنه لا يستحق أن يعود لى أو يكون أباً لابنتىّ هذا عقابه أن يحيا وحيدا بتجرع آلام الندم والحسرة.. عندما تكبر ابنتاى وتصبحان عروستين وتنكران وجوده.. هذا أشد عقاب.. ثم إنه وأد طفلتى حية ولم يعترف بها.. إنه أقوى من القتل.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوفد وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الوفد -الحوادث - بالصور.. إزالة 65 حالة تعدٍ على أراضي أملاك الدولة ببني سويف موجز نيوز
التالى #المصري اليوم -#حوادث - نيابة البحر الأحمر تُحقق في واقعة تسمم 36 تلميذاً موجز نيوز