أخبار عاجلة
عمرو طارق: انضمامي للمنتخب رد اعتبار لي -

«الوطني للاستشارات البرلمانية»: الائتلافات تحت القبة تحكمها المصالح

«الوطني للاستشارات البرلمانية»: الائتلافات تحت القبة تحكمها المصالح
«الوطني للاستشارات البرلمانية»: الائتلافات تحت القبة تحكمها المصالح
قال رامي محسن مدير المركز الوطني للاستشارات البرلمانية، إن انتشار ظاهرة الائتلافات البرلمانية تحت القبة بصورة مفاجئة وتأسيس ائتلافات "حق الشعب"، "نواب الشعب المصري"، "الوطن"، تثير التحفظ نظرًا لعدم وجود آليات ومبادئ لكل ائتلاف.

وأضاف مدير الوطني للاستشارات البرلمانية، أن "الائتلافات هي الملاذ الأخير لخلق تيار آخر يساعد في تصحيح الصورة الذهنية عن البرلمان، وهذا يعنى أن التنافس بين ائتلافين يثرى الحياة البرلمانية لكن ما هو أساس كل ائتلاف؟؟ وآلية التشكيل والأيدلوجية التي بناء عليها يجتمع أعضائه، وماهى الميزة النسبية للائتلاف الجديد؟".

واتهم "محسن" الائتلافات المكونة حديثا بأنها تكرر ذات الخطاء التي سقطت فية التحالفات الانتخابية، وهى المصالح الشخصية، وإعلاء الأنا عن المصلحة الوطنية.

وأكد أن البرلمان لن يتحمل سوى ائتلاف واحد أخير بجانب ائتلاف دعم مصر، وبالتالي إعلان أكثر من نائب عن تزعمه لائتلاف جديد يفتت الأصوات ويهدد وجود ائتلاف آخر يساعد البرلمان في أداء عمله النيابي.

واستطرد: "إنه لا يمكن لكل خمسة نواب يتزعمون تكوين ائتلاف برلمانى، وإرجاع ذلك إلى أن المصالح الشخصية والصداقة هي المحرك الرئيس لتكوين الائتلاف وليس الأيدلوجيات وهذا من سيفشل فكرة وجود ائتلاف آخر يكمل مدة البرلمان المتبقية".

وأبدئ عدم تفائله في تكوين ائتلاف آخر جديد والدليل ظهور بعض النواب في الإعلام وتحدثهم باسم الائتلاف الجديد، دون البحث عن آلية تكوين ائتلاف ناجح، وعن أيدلوجية ولون وطعم هذا الائتلاف، وماذا سيضيف للحياة النيابية والنتيجة هي الفشل في تكوين ائتلاف، والرجوع إلى نقطة الصفر مرة أخرى.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر فيتو وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #فيتو - #اخبار السياسة - طارق العوضي: البرلمان استخدم أسلوب «الانتقام» لإسقاط عضوية السادات