أخبار عاجلة

المخرج الراحل «فايدا».. الصانع الأول للسينما البولندية «بروفايل»

المخرج الراحل «فايدا».. الصانع الأول للسينما البولندية «بروفايل»
المخرج الراحل «فايدا».. الصانع الأول للسينما البولندية «بروفايل»
توفي المخرج البولندي الشهير آندريه فايدا عن عمر يناهز التسعين عاما، وهو المخرج الذي أدخل السينما البولندية إلى العالمية بفيلمه الشهير «Ashes And Diamond» أو الرماد والماس عام 1957، الذي ناقش فيه تأثير الحرب على العقول.

قبل «فايدا» لم تكن هناك سينما بولندية، فهو يعتبر المخرج الذي وضع الحجر الأول في أساس السينما ببلاده، خاصة أن السينما في بولندا في بدايات القرن العشرين، كانت تحت سيطرة والألمان بدءا من الإنتاج والإخراج حتى التوزيع، فهو مخرج بدرجة مناضل رفض كل القيود الشيوعية، وعبّر عن ذلك في معظم أفلامه.

حياته الفنية
ولد «فايدا» في مدينة سوالكي ببولندا، عام 1926 لأب كان ضابطا في الجيش، إلا أنه قُتل على يد السلطات السوفيتية في المذبحة المعروفة باسم «مجزرة كاتين» التي راح ضحيتها آلاف البولنديين، الأمر الذي جعل «فايدا» ينضم عام 1942 إلى المقاومة البولندية؛ للانتقام لوالده.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، درس «فايدا» الرسم في أكاديمية كراكوف للفنون الجميلة قبل دخوله إلى عالم السينما وتفرغ لها، حيث وجد فيها ضالته لتكون لغته التي يخاطب بها الجميع.

بدأ «فايدا» دراسة الإخراج السينمائي في مدرسة «هاي فيلم» وكان أول أفلامه التي خرجت للنور هو فيلم «الجيل» عام 1955، الذي يتحدث عن الجيل الذي شاهد الحرب العالمية، وهو فيلم كان يعبّر فيه عن نفسه وعن جيله، خصوصا أنه عاصر هذه الحرب، وشارك فيها، وشاهد أدق تفاصيلها.

أسلوبه
ولـ«فايدا» لمسات واضحة في أعماله وأسلوب خاص به، فهو واقعي في أفلامه أو بالمعنى الدارج «شعبوي» رغم أن معظم أعماله كانت تنحصر في فكرة النضال والمقاومة والتمرد ضد الأنظمة السياسية، إلا أنه لم يكن لحظة من المخرجين «النخبويين» الذين يعيشون في برج عاجي، فاستطاع أن يلفت الأنظار في العالم كله، ويكسب شهرة لا بأس بها.

مناصبه وجوائزه
انتسب فايدا إلى حركة «التضامن»، وانتخب عضوًا في مجلس الشيوخ البولندي من عام 1992 وحتى عام 1994، وكان عضوًا في المجلس الاستشاري الرئاسي للثقافة، وأنشأ مجمع الفن الياباني للتكنولوجيا في مدينة كراكا، ونال جائزة الشرف في حفل توزيع الأوسكار لما قدمه من دعم للسينما العالمية.

ترشح "فايدا" مرةً أخرى؛ لنيل جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي عن فيلمه «كاتين» عام 2008، ونال عنه أيضًا عدة جوائز عالمية، والفيلم تحدث عن الحقبة التاريخية لمدينة كايتن خلال الحرب العالمية الثانية.

وتقدر أعداد جوائز المخرج الكبير نحو خمسين جائزة عالمية، وترشح 31 مرة لنيل جوائز أخرى، كما بلغ عدد أعماله 54 عملا.

زواجه
تزوج «فايدا» 4 مرات، وكانت زوجته الثالثة الممثلة الشعبية بياتا تيستكفيتش، وأنجب منها ابنته كارولينا عام 1967، إلا أنه انفصل عنها، وتزوج مصممة المسرح كريستينا تزاتشفاتوفيتش.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر فيتو وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ناصر سيف ينتهى من مشاهد الديكور الأول لمسلسله "فوبيا" بالقرية الذكية