أخبار عاجلة
وصيف قارة آسيا يسعى لضم محمود كهربا -

المدير التنفيذى للمجلس المصرى للشؤون الخارجية لـ«الشروق»: الروس يضغطون على حكومتهم لاستئناف السياحة لمصر اقتصاد

المدير التنفيذى للمجلس المصرى للشؤون الخارجية لـ«الشروق»: الروس يضغطون على حكومتهم لاستئناف السياحة لمصر اقتصاد
المدير التنفيذى للمجلس المصرى للشؤون الخارجية لـ«الشروق»: الروس يضغطون على حكومتهم لاستئناف السياحة لمصر اقتصاد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 10:04 مساءً - سعد: من الضرورى لمصر توقيع اتفاقية تجارة حرة مع اتحاد اليورو آسيوى

قال السفير عزت سعد المدير التنفيذى للمجلس المصرى للشؤون الخارجية وعضو مجلس الأعمال المصرى الروسى إن السوق السياحية المصرية ستظل مهمة فى العالم على الرغم مما تواجهه من بعض المشكلات المؤقتة، مؤكدا أن حملات دعم السياحة الداخلية فى روسيا تواجه بضغط شعبى من المواطنين، وحتى من شركات السياحة لعودة السياحة إلى مصر وخصوصا مدينة .

وكشف سعد فى تصريحات لـ«الشروق» عن أن «هناك من يصرخون فى القنوات الفضائية الروسية طلبا للمجىء لمصر بسبب الأسعار الزهيدة، حيث إن ثمن الاقامة فى مصر لمدة 10 أيام يعادل ثمن تذكرة للذهاب لمدينة سوتشى» الساحلية فى روسيا.

واستشهد عضو مجلس الأعمال المصرى الروسى بتصريحات السفير فينيامين بوبوف المنسق العام لجمعية الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والعالم الإسلامى التى توقع فيها بأن يشهد النصف الثانى من أكتوبر الحالى تدفقا للسياح الروس إلى مصر.

وطالب سعد، المصرية بضرورة التوقيع على اتفاق تجارة حرة بين مصر ودول اتحاد «اليورو آسيوى» الاقتصادى (اتحاد بورصات)، مؤكدا أن انضمام مصر لهذا الاتفاق سيؤدى إلى نقلة كبرى فى الاقتصاد المصرى، خصوصا مع قرب انضمام الصين لهذا الاتحاد، كما أنه سيفتح للبورصة المصرية أسواقا جديدة هى بحاجة لها فى المرحلة الراهنة.

وأكد المدير التنفيذى للمجلس المصرى للشئون الخارجية أنه كان من الضرورى لمصلحة كل من روسيا ومصر حل مشكلة القمح الروسى والصادرات المصرية، حيث إن حجم صادرات مصر لروسيا فقط تقترب من حجم صادراتها إلى دول الاتحاد الأوروبى، كما أن السوق الروسية مفتوحة دون شروط على عكس السوق الأوروبية التى تضع شروطا تتعلق بعمالة الأطفال وحقوق الإنسان، كما تسعى دولها للتدخل فى الشئون الداخلية للدول الآخرى.

وأضاف السفير عزت سعد أن روسيا بدورها كدولة مراقبة فى منظمة التعاون الاسلامى تحاول إيجاد أرضية مشتركة بين الدول الإسلامية فى عدد من المجالات بعيدا عن المذهبية، كما أنها تقوم بإنشاء معاهد إعداد دعاة ورجال دين بفكر إسلامى وسطى فى دول آسيا الوسطى والجمهوريات الإسلامية للحد من الأفكار الإرهابية والتطرف فى هذه المناطق.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى طارق عامر: البنك المركزي تلقى 4 مليارات دولار حصيلة بيع السندات اقتصاد