أخبار عاجلة
طبيب الزمالك يزور "شيكابالا" في منزله -
سلة الأهلي تهزم سموحة 72 / 70 -
صحيفة إيفوارية : الانتصار على المغرب أو الموت -

«السكر» يسقى المصريين «المر».. المواطنون غاضبون.. وتجار: السبب اقتصاد

«السكر» يسقى المصريين «المر».. المواطنون غاضبون.. وتجار: السبب اقتصاد
«السكر» يسقى المصريين «المر».. المواطنون غاضبون.. وتجار: الحكومة السبب اقتصاد
الخميس 13 أكتوبر 2016 07:24 مساءً - بقالو التموين: الوزارة خفضت الحصص من 20 طنا إلى 12.. مسئول بمجمنع استهلاكى: 2 كيلو فقط لكل مواطن

- وبقالو التموين يشكون خفض حصة الوزارة الواردة لهم من 20 طن إلى 12 طن

- وأهالى «الشرابية» يشكون من نواب المنطقة وعدم تدخلهم لحل أزمة ارتفاع السكر فى المحلات

- والتجار لـ«الشروق«: هى السببفى أزمة السكر.. واحنا بنخسر

أكد بقالو مكاتب التموين خفض الوزارة لحصص السكر من 20 طن إلى 12 فقط، وهو ما تسبب فى حدوث عجز فى توفير السكر لبعض المواطنين الذين يحصلون على التموين.


وقال أحد بقالى التموين بمنطقة شبرا مصر لـ«الشروق»، إن خفض حصة الوزارة من السكر إلى 12 طنا، أدى إلى عدم حصول بعض مستهلكى التموين على السكر الشهر الحالى، وبعض البقالين اشترط بيع كيسى سكر فقط للمواطنين.


واقترح البقال، الذى فضل عدم ذكر اسمه، أن يتم العودة بنظام التموين القديم، الذى كان يشترط توقيع المستهلك على بياناته فى أحد الدفاتر وتقديم أوراق رسمية تتضمن عدد أفراد الأسرة، لضمان توصيل الدعم والتموين إلى مستحقيه.


وفى سياق متصل، أرجع عدد من التجار مسئولية اختفاء السكر إلى ، وقال أحد التجار بمنطقة وسط البلد لـ«الشروق»: « هى السبب ويحمدوا ربنا اننا بنحاول نوفر سكر للناس ونبيعه بسعر معقول، احنا أصلا بنخسر».


فى المقابل، اصطف عدد من المواطنين فى منطقة الشرابية أمام إحدى سيارات النقل المتنقلة والتابعة لإحدى شركات السلع الغذائية، لشراء أكياس من السكر، وقال خالد الباشا، مدير الشركة لـ«الشروق»، إنه مراعاة لظروف المواطنين، قررت الشركة بيع كميات كبيرة من السلع الغذائية كالسكر والأرز للمواطنين بأسعار مخفضة، وأضاف: «يتم بيع كيسين لكل مواطن بسعر 5 جينهات للكيلو».


وشكا بعض أهالى المنطقة من ارتفاع أسعار السكر داخل المحال، ورصدت «الشروق» استمرار ارتفاع سعره داخل المحال إلى 13 جنيها للكيلو، وسط اختفاء تام له فى محال أخرى، وقال مسئول بأحد المجمعات الاستهلاكية بالفلكى، إنه يتم الاطلاع على بطاقة الرقم القومى لكل مواطن لكتابة اسمه فى دفتر المشتريات لضمان عدم حصوله على أكثر من كيسى سكر، مضيفا: «بعض المواطنين يحصلون على كيسى سكر وبعدين يرجعوا يشتروا تانى، لذا اشترطنا توقيع اسم المواطن لضمان عدم شراء كميات كبيرة وبيعها فى ».


وشكت إحدى السيدات من الحصول على كيسى سكر فقط قائلة: «أقيم فى منطقة المرج ولا أجد أى سكر فى المحال، حيث يتم تخزينه لبيعه بأسعار مرتفعة وسط غياب تام من المسئولين».

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تطبيق منظومة كروت الوقود على مستوى الجمهورية منتصف ليل الأحد اقتصاد