أخبار عاجلة
# الزمالك يكشف تفاصيل معسكر أكتوبر موجز نيوز -
وزير العدل: استخدام الورق في المحاكم ممنوع -

يفقد جنيهين فى تعاملات مرتبكة بالسوق السوداء اقتصاد

يفقد جنيهين فى تعاملات مرتبكة بالسوق السوداء اقتصاد
الدولار يفقد جنيهين فى تعاملات مرتبكة بالسوق السوداء اقتصاد

الأربعاء 2 نوفمبر 2016 09:30 مساءً - متعاملون: دخلنا مرحلة «اللا منطق» ولا تفسير لارتفاع أو انخفاضه


- عضو شعبة الصرافة: تركت السوق للشائعات والاجتهادات الشخصية


- مدير شركة صرافة: التعاملات متوقفة تمامًا.. والرؤية ستتضح بعد أسبوع


شهدت أسعار صرف انخفاضا كبيرا بنحو جنيهين فى تعاملات ، ليتراوح سعر العملة الخضراء بين 16 و16.5 جنيه، مقارنة بـ18.30 جنيه قبل يومين.


وقال متعاملون بالسوق إن الارتباك هو سيد الموقف فى السوق بعد أن دخلت إلى مرحلة «اللا منطق» ولم يعد هناك تفسيرا لأسباب ارتفاع العملة الصعبة أو انخفاضها، فضلا عن أسس يمكن الارتكاز عليها للتنبؤ بمستقبل الأسعار.


«السوق تُركت للشائعات والاجتهادات الشخصية.. بينما يمتنع المسئولون الحكوميون خصوصا بالمجموعة الاقتصادية عن الإدلاء بتصريحات مطمئنة فى هذا الخصوص، وهناك حالة من عدم الثقة فى الاقتصاد»، قال محمد رضوان عضو شعبة الصرافة بالاتحاد العام للغرف التجارية.


ويرى رضوان أن ارتفع خلال الفترة الماضية نتيجة لشدة المضاربات، وتحويل سوق الصرف من الصرافات الرسمية التى تعمل تحت مظلة القانون إلى تجار الذهب والمجوهرات وعدد من المضاربين، «الذين أصبحوا يتحكمون فى الأسواق هبوطا وارتفاعا».


من جهته، قال خالد عبدالفتاح، مدير إحدى شركات الصرافة، إن التعاملات فى للدولار متوقفة تماما «لا يوجد بيع ولا شراء» ويعرض بأسعار متفاوتة بداية من 15 جنيها وحتى 16.30 جنيه «لكن لا عمليات تنفيذ».


وأضاف أن السوق تشهد حالة من الارتباك قد تستمر حتى بداية الأسبوع الجديد، ثم تتضح الرؤية بعدها ويستقر عند سعر محدد.


وأشار إلى أن حائزى يسألون عن الأسعار لكن لا يبيعونه، والكل منتظر ومترقب، وبعض الناس تغير مبالغ قليلة للغاية لا تتعدى 3 آلاف دولار.


وقال فتحى الطحاوى عضو شعبة المستوردين بالغرفة التجارية، إن يرتفع وينخفض بدون مبررات منطقية، متهما المضاربين وتجار العملة بالتسبب فى أزمة .


وأضاف أن حجة بأن الاستيراد كان سببا فى ارتفاع «غير صحيحة»، موضحا أن أصدرت قرارات بوقف استيراد 53 مجموعة سلعية تضم تحتها آلاف الأصناف منذ شهر يناير الماضى، وأصدرت عدة قرارات لتحجيم الاستيراد من وزارة الصناعة والتجارة.


وأكد أن المستوردين شبه متوقفين تماما عن شراء منذ بداية العام، ولا يتم الشراء الا فى الضروريات القصوى للإفراج عن البضائع الموجودة فى الموانئ،«وبالتالى التحجج بأن المستوردين سبب أزمة كلام فارغ».


يُشار إلى أن ثبت عند 8.88 جنيهات بالبنوك المحلية فى آخر عطاء أسبوعى له يوم الثلاثاء الماضى.


وقال رئيس الوزراء شريف إسماعيل، أمام البرلمان، الاثنين الماضى، إن سيحل أزمة التعامل بسعرين فى سوق الصرف قريبا، بعد اتخاذ خطوات سليمة مبنية على دراسات «حتى لا تكون خطوة بلا طائل مثلما حدث فى السابق».


وتعانى مصر نقصا حادا فى العملة الصعبة نتيجة تراجع إيرادات السياحة والاستثمار الأجنبى والصادرات وتحويلات المصريين العاملين فى الخارج.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تطبيق منظومة كروت الوقود على مستوى الجمهورية منتصف ليل الأحد اقتصاد