أخبار عاجلة

أشهر 5 جواسيس مصريين لقنوا العدو الصهيوني درسا قاسيا ومهدوا لنصر أكتوبر

كتب : بوابة الخميس، 06 أكتوبر 2016 11:37 ص
رفعت الجمال

رفعت الجمال

رغم عقود من الزمن عاشها العدو الإسرائيلي غارقا في وهم ظنه أنه صاحب أجهزة المخابرات الأقوى و«الجيش الذي لا يقهر»، إلا إن مصر عبر أجهزة مخابراتها، كانت على يقظة ساهم الغرور الإسرائيلي في قوتها، خاصة بعد أن أعمى الغرور الكيان الصهيوني عن حقيقة مفادها، أن صاحب الحق وإن طال به الزمن فهو حتما منتصر طبقا لمعطيات العقيدة ووقائع التاريخ..

وخلال فترة الصراع بين مصر وإسرائيل وسعي الأخيرة للسيطرة على شبه جزيرة سيناء قبل تحريرها بمعركة النصر، نجحت المخابرات المصرية في زرع جواسيس لها، والذين هم أبطال خدموا بلادهم، وكانت المعلومات التي قدموها بمثابة تمهيد لحرب أكتوبر المجيدة والتي لقنت خلالها مصر إسرائيل درسا لا ينسي.


1- رفعت الجمال الشهير بـ "رأفت الهجان"

نجح في خداع إسرائيل لمدة 18 عامًا، وكان اسم (رأفت الهجان) هو الاسم المعلن البديل للمواطن المصري المسلم (رفعت على سليمان الجمال) ابن والذي هاجر إلى إسرائيل بتكليف من المخابرات المصرية عام 1954 حاملا روحه على كفه.

ونجح الهجان في الحياة بإسرائيل لدرجة تكوينه علاقات كبيرة جدا وصلت إلى رئيسة الوزراء جولدا مائير وكذلك وزير الدفاع موشى ديان وقد مد الهجان مصر بمعلومات كبيرة جدا خاصة في الفترة مابين 1967 و1973 حتى رحل عن إسرائيل إلى ألمانيا وبعد نشر قصته في مصر تم تحويلها إلى مسلسل شهير، صرحت المخابرات الإسرائيلية أن قصته من وحى الخيال المصرى ولم تحدث مطلقا لكن وتحت ضغوط الصحافة الإسرائيلية صرح رئيس الموساد الأسبق إيسر هاريل أن السلطات كانت تشعر باختراق قوي في قمة جهاز الأمن الإسرائيلي ولكننا لم نشك مطلقا في جاك بيتون أو الهجان.

ولد الجمال في الأول من يوليو 1927 بمدينة وكان الابن الأصغر للحاج على سليمان الجمال تاجر الفحم وكان له أخوين أشقاء هما لبيب ونزيهة إضافة إلى أخ غير شقيق هو سامي، وكان والده يحمل لقب (أفندي) أما والدته فكانت من أسرة عريقة وكانت تتحدث الإنجليزية والفرنسية.


2- أشرف مروان

اعترف عدد من المحللين الإسرائيليين أن مروان قدم بعض المعلومات لإسرائيل عن مصر لخداع تل أبيب والهائها عن التفكير جديا في استعدادات مصر لحرب أكتوبر 1973م، وأنها كانت خطة من الرئيس الراحل أنور السادات لشغل المخابرات الإسرائيلية عن التفكير في الحرب والتفكير أكثر في منع الهجمات الإرهابية وتأمين المطارات، وهو ما حدث بالفعل.


ويشير كتاب "جهاد السادات" للجنرال شيمون منديس، إلى أن مروان لم يكن عميلا لإسرائيل وفقًا لما يدعي البعض. وحسب الكتاب إذا كانت إسرائيل لديها جاسوس مثل مروان يسبح في المخابرات المصرية لماذا فوجئت بالحرب.

ويشير منديس الذي عمل في شعبة المخابرات العسكرية بالجيش الإسرائيلي خلال حرب أكتوبر، أن حرب 1973 كانت نتيجة تنسيق بين المخابرات المصرية والرئيس السادات لخداع إسرائيل، ليوهمها أن هناك جاسوسا اسمه أشرف مروان المقرب جدا منه، وجعل المخابرات الإسرائيلية تتوهم أن لديها "إيلي كوهين" جديد.

وأضاف الكتاب أنه نتيجة بحث استمر نحو 7 سنوات تبين أن السادات كان الفرعون المسلم الأول، وأنه كان لا بد أن يخوض حربا حتى يستعيد هيبة مصر ودورها التاريخي، بعد الجرح الذي سببته حرب.


3- جمعة الشوان
جندته مصر واخترق الموساد الإسرائيلي لمدة 11 عاما، وجسد الفنان عادل إمام شخصيته في مسلسل تليفزيوني حمل اسم "دموع في عيون وقحة".

اسمه الحقيقي أحمد محمد عبدالرحمن الهوان، ولد في مدينة عام 1937، واضطر إلى الهجرة منها مع أسرته إلى ، عقب هزيمة يونيو 1967 ضمن عملية التهجير التي شملت مدن القناة لظروف الحرب، وقد زود مصر بمعلومات مهمة ساعدت في تحقيق انتصار 1973، ونجح في حصول مصر على أصغر جهاز إرسال تم اختراعه في ذلك الوقت، والذي كانت إسرائيل تمتلكه وتهدف من وراء امتلاكه إلى استخدامه في نقل المعلومات السرية عن مصر لخدمة أهدافها.

4- كابورك يعقوبيان

مصرى أرمنى الأصل. حصل على الابتدائية بتفوق، ثم البكالوريا. في عيد ميلاده العشرين، توفى والده، وتحمل عبء إعالة أمه الفقيرة. قرر الشاب الوسيم «كابورك» تحويل هوايته إلى مهنة واحتراف. احتضن كاميرته وتجول في الحدائق يلتقط الصور للعشاق، وأبناء الطبقة الوسطى. كان العمل شاقا، والرزق شحيحا، وكابورك يحب الحياة، وملذاتها.


خلب عقول من حوله بوسامته، ولغته العربية المكسرة. عانى ماديا، فتورط في عمليات نصب مخلوطة بخفة دم «المحتال الأرمنى». فجأة وجد نفسه يقضى عقوبة ثلاثة أشهر حبسا في أحد السجون المصرية. لكن في ديسمبر 1959، بعد مُضى ثلاثين يوما في السجن، طرق باب زنزانته الانفرادية رجل أربعينى.. يعرض عليه صفقة: «عفا الله عما سلف، ونؤمن مستقبلك، ومستقبل أسرتك مقابل العمل لصالح المخابرات العامة المصرية». وافق «يعقوبيان» فورا، وبلا تردد، فقد اشتاق للحرية.

في 1960، حصل «إسحق كاوتشوك» على «شهادة لاجئ» من وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. حملها، وتوجه إلى قنصلية البرازيل، طالبًا تصريح هجرة. وكان اختيار المخابرات المصرية للبرازيل كـ«دولة معبر».


وسافر إلى إسرائيل ونجح «يعقوبيان» بدوره في اكتساب ثقة كل من حوله، والتحق بالجيش الإسرائيلي حتى يطمئن له الصهاينة، وبعد فترة من خداع إسرائيل اعترفت بالأضرار البالغة التي ألحقها «يعقوبيان» بها ولذلك تم توقيع أقصى عقوبة ممكنة ضده بعد اكتشاف أمره، ولم يمكث طويلًا في السجن وتسلمته السلطات المصرية عام 1966.

5- صالح عطية
كان صالح وقتها أصغر جاسوس في العالم وأكبر من أذاق العدو الصهيوني مرارة الهزيمة، في عام 1968، كان راعي غنم.

تركزت فكرة زرعه بين صفوف الاحتلال في قيام «صالح» ببيع البيض داخل المواقع للجنود الإسرائيليين، وبالفعل تمت الفكرة بنجاح وبدأ الطفل يحقق صداقات داخل المواقع ومع الجنود لقد كان صديقا مهذبا وبائعا في نفس الوقت، وكان يبيع ثلاث بيضات مقابل علبة من اللحوم المحفوظة أو المربى، وداومت المخابرات المصرية على الاتصال به وتزويده بما يحتاج من البيض لزيارة أكبر قدر من المواقع حتى يمكن جمع المعلومات منها.

وبعد أربعة أشهر بدأ حصاد الطفل يظهر في صورة معلومات لقد استطاع أن يقدم للمخابرات المصرية ما تعجز عنه الوسائل المتقدمة، وتكنولوجيا التجسس وقتذلك. فقد نجح في التعرف على الثغرات في حقول الألغام المحيطة لأربعة مواقع مهمة بها.

//ي/ب

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه "أم كلثوم تعود من جديد" على مسرح ساقية الصاوي اليوم
"بحيري" يكشف كواليس حياته داخل السجن.. لماذا دخل الانفرادي ؟

"بحيري" يكشف كواليس حياته داخل السجن.. لماذا دخل الانفرادي ؟

اخبار الرياضة اليوم.. الأهلي يصارع مصر المقاصة على استاد السلام

اخبار الرياضة اليوم.. الأهلي يصارع مصر المقاصة على استاد السلام

بعد تصريح "أنا المهدي المنتظر".. الشيخ ميزو يخرج بتصريح خطير وعاجل

بعد تصريح "أنا المهدي المنتظر".. الشيخ ميزو يخرج بتصريح خطير وعاجل

بالصور.. ماريا كارى ترتدى ملابس فاضحة فى موعد غرامى

بالصور.. ماريا كارى ترتدى ملابس فاضحة فى موعد غرامى

نجل مرسي يخرج من جديد بـ"خبر سري للغايه" عن والده.. ما هو ؟

نجل مرسي يخرج من جديد بـ"خبر سري للغايه" عن والده.. ما هو ؟

في اليوم العالمي لمتحدي الإعاقة.. السينما المصرية في دفتر الغياب

في اليوم العالمي لمتحدي الإعاقة.. السينما المصرية في دفتر الغياب

على إدريس: ضحكت من الهجوم على "البر التانى" لأنها انطباعات وليست نقدا

على إدريس: ضحكت من الهجوم على "البر التانى" لأنها انطباعات وليست نقدا

اخبار السياسه جامعة القاهرة: صرف 12 ألف جنيه لـ12 طالبة من متحديات الإعاقة

اخبار السياسه جامعة القاهرة: صرف 12 ألف جنيه لـ12 طالبة من متحديات الإعاقة

اخبار السياسه مستشفى قنا الجامعي يشارك في مؤتمر جراحي المسالك البولية الـ51

اخبار السياسه مستشفى قنا الجامعي يشارك في مؤتمر جراحي المسالك البولية الـ51

متعاف من الإدمان: البودرة دمرت حياتى والسيجارة أول الضياع

متعاف من الإدمان: البودرة دمرت حياتى والسيجارة أول الضياع

حبس عاطل وابنته فى اتهامهما بسرقة محال تجارية بأكتوبر

حبس عاطل وابنته فى اتهامهما بسرقة محال تجارية بأكتوبر