أخبار عاجلة

اخبار السياسه مطلوب كتكوت يتيم ونملة حامل

أحياناً أشعر بأننا نتعامل مع مشاكلنا الكبرى بمنهج بعيد تماماً عن منطق العلم الحديث، وكأنه لا توجد تجارب عملية لشعوب وأنظمة غيرنا استطاعت أن تتغلب على مشاكل أكبر منا مليار مرة.

نتعامل مع أزمة زيادة التعداد السكانى وكأن الـ90 مليوناً هم أكبر تعداد لسكان دولة فى العالم، بينما تغلبت كل من الصين والهند وإندونيسيا وباكستان على مشاكلها رغم أن بعضها بلغ 15 ضعفاً لعدد سكاننا، وأحياناً أشعر وكأن مسألة التكافل الاجتماعى هى أزمة لا حل لها فى بلادنا، بينما استطاعت دول مثل السويد والنرويج والدانمارك وفنلندا أن تؤمن أفضل شبكة رعاية اجتماعية بحلول ذكية وفكر إبداعى، وأحياناً أشعر وكأن مشكلة جودة الصحة وجودة التعليم هى مسألة مستعصية على الحل تماماً عندنا، بينما استطاعت كل من تركيا وماليزيا وفنلندا أن تجد حلولاً رائعة لها، حتى فى كرة القدم لم ندخل كأس العالم منذ 25 عاماً وما زلنا نعيش على ذكرى هدف مجدى عبدالغنى، رغم أن منتخبات مثل كرواتيا والبرتغال ونيجيريا وغانا والجزائر استطاعت أن تحرز نتائج مشرفة فى كؤوس العالم الماضية، كلما وقعنا فى أزمة تعاملنا معها بطريقتنا الخاصة تحت أكبر أكذوبة فى التاريخ وهى أكذوبة خصوصية التجربة المصرية، وكأن التجارب البشرية التى نراها واضحة أمامنا غير قابلة للنقل وغير ممكنة التطبيق، لماذا نخترع العجلة بينما هناك نماذج بشرية لمجتمعات شبيهة لنا يمكن الاستفادة منها؟ لماذا لا نفعل مثل غيرنا؟

فى الغرب لا يخجلون من التعلم من النجاح ونقل أى تجربة إنسانية أثبتت أنها جاءت بالحلول المطلوبة، نتعامل مع المشاكل والأزمات وكأن مصر وحدها شىء وبقية العالم شىء آخر، اليابان الصناعية حققت طفرتها الصناعية بأسلوب نقل التكنولوجيا الأمريكية، ماليزيا نقلت تجربتها من شمال أوروبا، دبى نقلت نجاحها كمركز مالى عالمى من سنغافورة، تركيا نقلت نهضتها الصناعية من ألمانيا.

حينما نواجه أى أزمة لماذا لا نستعين بشركة إدارة عالمية لها سابقة تجربة فى النجاح وتعرف كيف تتجنب الفشل؟ لماذا نصر دائماً على بداية التجربة من أول السطر؟ لماذا نبنى ما لدينا من حيث انطلق غيرنا وحقق نجاحات؟ هل نحن أول دولة نقوم بتخزين القمح؟ أو الدولة الوحيدة التى تعانى من أزمة إسكان؟ أو الدولة الوحيدة التى تعانى من أزمة مرور؟

خصوصية التجربة المصرية هى حق يراد به باطل وحجة مهترئة لاستمرار إدارة الفساد.

أخشى أن نستمر فى منهج التخلف حتى نصل إلى أن نعتقد بأن أزمة تحتاج إلى كتكوت يتيم ونملة حامل.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه "الزراعة": استيراد 9426 رأس عجول و13 ألف جمل لذبحها في رمضان
التالى عاجل..قوات سعودية تصل مطار عدن لدعم الرئيس اليمني هادي