أخبار عاجلة
عبد الحفيظ: المباراة كانت في اتجاه واحد -

كاتب سعودي: لابد من مراجعة العلاقات مع النظام المصري بعد وقوفه ضد الإرداة العربية بمجلس الأمن

كاتب سعودي: لابد من مراجعة العلاقات مع النظام المصري بعد وقوفه ضد الإرداة العربية بمجلس الأمن
كاتب سعودي: لابد من مراجعة العلاقات مع النظام المصري بعد وقوفه ضد الإرداة العربية بمجلس الأمن

كتب : محمد الصديق الأحد، 09 أكتوبر 2016 12:19 م

عبد الرحمن البلي

استنكر  الكاتب السعودي، عبدالرحمن البلي، تصويت لصالح مشروع القرار الروسي حول سوريا، خلال جلسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مساء السبت.

وقال "البلي" في سلسلة تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" : " مصر تصوت لصالح المشروع الروسي في مجلس الأمن وتدعم بشار الأسد ! كارثة إنسانية وعربية وسياسية".

وأضاف " يضرب بالعرب عرض الحائط ويدعم جرائم روسيا ومجازر بشار ضد الشعب السوري الأعزل في مجلس الأمن ، وليس شعب مصر العربي".

وتابع "المندوب السعودي : مؤسف ومؤلم أن يكون موقف ماليزيا والسنغال أقرب من موقف مصر !!

مصر صفعت العرب وطعنت الثورة السورية".

واختتم الكاتب السعودي تغريداته بـ"بعد تأييد مصر لمشروع القرار الروسي في مجلس الأمن والذي يسمح بإبادة السوريين لابد من مراجعة حقيقية لمستوى العلاقات والدعم الخليجي لنظام الcc.".

كانت مصر، قد صوتت ضد فرض هدنة في حلب مؤيدة بذلك مشروع القرار الرّوسي في هذا الشأن، لتخالف بذلك الدول العربية وذلك في واحد من أغرب المواقف الديبلوماسية المصرية والذي ربما يؤدي الى جدل عربي كبير .

وتسبب تصويت مصر الى جانب مشروع القرار الروسي في استهجان عدد من الدول العربية وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية.

وقال المندوب السعودي، عقب تصويت مصر لصالح المشروع الروسي: "من المؤسف أن يكون موقف ماليزيا و السنغال أقرب من موقف مصر".

ومن الغريب أيضا أن المندوب المصري صوت على مشروع قرار فرنسي لفرض هدنة في حلب ووقف إطلاق النار، الأمر الذي وصفه العديد من السياسيين، بالموقف المتناقض وغير المفهوم من القيادة المصرية.


م.ص

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه عبدالحميد: استكمال المشاريع القائمة وعلى رأسها تطوير الكورنيش والقاهرة الخديوية