أخبار عاجلة

اخبار السياسه "افتح قلبك" ـ DW تعرّف اللاجئين بالحياة في ألمانيا

اخبار السياسه "افتح قلبك" ـ DW تعرّف اللاجئين بالحياة في ألمانيا
اخبار السياسه "افتح قلبك" ـ DW تعرّف اللاجئين بالحياة في ألمانيا

عرض متعدد الوسائط تقدمه مؤسسة DW يخاطب اللاجئين والمواطنين على حد سواء تحت شعار:"افتح قلبك". وهذا العرض يُقدم بثلاث لغات هدفه تعليم اللغة الألمانية والتعريف بالحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية في ألمانيا."افتح قلبك" هو برنامج عبر الشبكة لـDW هدفه، كما تقول شيرين قاسريان من برامج التكوين في DW "منح اللاجئين إرشادات حول الحياة في ألمانيا، ودعم الانخراط في سوق العمل الألمانية ومساعدة المتطوعين". ويرمي البرنامج المعروض حاليا باللغتين الألمانية والانجليزية وفي وقت لاحق بالعربية إلى التعريف بالحياة اليومية في ألمانيا وثقافتها، لجعل بعض المظاهر العامة الغريبة على اللاجئين الجدد،مألوفة لهم فهي جزء من الحياة المعتادة في ألمانيا. البرنامج يرمي إلى التعريف بالفوارق الثقافية كي يكون الشخص على بينة من أمره. من خلال اعتماد "افتح قلبك" ـ ألمانيا للمبتدئين" تعزز مؤسسة DW في تعاون مع الوكالة الاتحادية للعمل عروضها لصالح اللاجئين. وبرنامج "افتح قلبك" متعدد الوسائط عبر النيت يمكن استقباله عبر جهاز "سمارتفون". والتركيز يتم على فيديوهات قصيرة يُروج لها عبر المواقع الاجتماعية. الواقفون على هذا البرنامج يعتبرون أنّ في غاية الأهمية عدم الظهور في موقف من يريد تلقين الناس أو تزيين بعض الحقائق. فعدد لا يستهان به من أعضاء الفريق ملم بالموضوع مثل الفكاهي بن عيسى لمروبل الذي أوضح أن السبب الرئيسي الذي دفعه إلى المشاركة في المشروع ملموس، ومضى عيسى وهوالماني من أصل مغربي الى القول:"ما أقنعني هو أن معدي افتح قلبك لهم ماض مع الهجرة، والكثيرون منهم يعرفون الموضوع ويمكن لهم توظيف تجاربهم الشخصية في إعداد البرنامج". ولوج واقعي للمجتمع بأسلوب ترفيهي وتقول شيرين قاسريان مديرة المشروع:" لم يكن سهلا العثور على مقدمي برامج بالعربية والانجليزية والألمانية يصلحون كشخصيات لها مصداقية أمام جمهور الشباب والكبار على حد سواء". السيدة قاسريان التي قدمت من إيران إلى ألمانيا حين كان عمرها عشر سنوات قالت أيضا:"نحن سعداء لنجاحنا في الظفر ببن عيسى لمروبل ونادية قيلول التي لها برامج في قناة "وان" التابعة للقناة الأولى الألمانية وميسون ملحم من DW عربية كشخصيات مناسبة لبرنامجنا، يعني أشخاص لهم إلمام بالثقافتين، ويمكن لهم إقامة جسور تواصل". لتفادي تقديم صورة زائفة عن ألمانيا، يأخذ أناس من ألمانيا الكلمة في كل حلقة. وأكثر من 50 من مجموع الأصوات من مدن مختلفة: شباب وكبار، أجانب وغير أجانب. واختيار الموضوعات ومعالجتها يتم على أساس تجارب من العمل اليومي مع اللاجئين وفي حوار مع خبراء بدعم أيضا من جمعية التعايش الثقافي في برلين بالإضافة إلى شعبة الألمانية كلغة أجنبية وثانية التابعة لجامعة يينا (شرق). واعتبرت بريتا مارشكه من الجمعية الألمانية للتعاون الدولي أن "صيغة افتح قلبك تفتح أمام الناس الجدد في ألمانيا في قالب ترفيهي نافذة واقعية على مجتمعنا". "إعداد الناس للحياة اليومية، عوض دفعهم لذكر غوته" وفي الفيديوهات الموجهة للمتطوعين الذين يساعدون اللاجئين ويريدون تعليمهم الألمانية يحصل هؤلاء على معلومات ووصفات من الفكاهي بن عيسى لمروبل:"تخلوا من فضلكم عن غوته وبريشت والأدب الألماني الرفيع. الآن يتعلق الأمر بإعداد الناس للحياة اليومية وليس أن يذكروا غوته". وفي نهاية كل حلقة يتم تقديم درس قصير في اللغة: العربية لمتطوعين ألمان ـ صنف من المفردات الضرورية ـ مثل جملة: اللغة الألمانية ليست صعبة إطلاقا. "افتح قلبك ـ ألمانيا للمبتدئين" يتم إنتاجه بتعاون مع الوكالة الاتحادية للعمل. وهذا هو الجزء الأول في إطار هذا التعاون الذي ستنبثق عنه حتى نهاية 2017 دروس لتعلم اللغة على الهاتف النقال إضافة إلى عروض لمحو الأمية ولغة المصطلحات المهنية. يالدة زارباكش/ م.أ.م

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه مقتل مطلق النار داخل مستشفى في نيويورك