أخبار عاجلة
«فيس بوك» يوقف العمل على مجموعة من الهواتف -

تعليمات مصرية للإعلام بعدم مهاجمة السعودية..والبحث عن صيغة للإعتذار !

تعليمات مصرية للإعلام بعدم مهاجمة السعودية..والبحث عن صيغة للإعتذار !
تعليمات مصرية للإعلام بعدم مهاجمة السعودية..والبحث عن صيغة للإعتذار !

كتب : محمد العطيفي : الثلاثاء، 11 أكتوبر 2016 12:42 م

والملك سلمان

قال مسؤلون بقنوات وصحف مصرية انهم تلقوا تعليمات مشددة من قبل أجهزة عليا بالتوقف تماما عن أي هجوم على السعودية على خلفية ما يتردد عن وجود أزمة واختلافات بين البلدين ازاء عدد من القضايا الإقليمية خاصة بعد تصويت مصر لصالح مشروع القرار الروسي بمجلس الامن بشأن سوريا وهو ما كانت تعارضه السعودية .

وأشارت المصادر في تصريحات لـ"بوابة " الى أن ما تم أمس والليلة الماضية من هجوم مكثف من قبل اعلاميين معروفين بالقرب من النظام على السعودية كان مجرد اجتهاد شخصي من قبل هؤلاء وليس توجها عاما أو بتعليمات .

وأكدت المصادر أن مصر لا يمكن أن تستغنى عن السعودية ولا يمكن للسعودية ذلك ايضا في ظل اضطراب هائج بالمنطقة قد يعصف بالدولتين الأهم حاليا وبذلك فستعمل على طَي ملف الخلافات سريعا وان هناك قناعة بين قيادتي البلدين على تجاوز أي أزمة حيث العلاقات بينهما استراتيجية ولا ترتبط بأشخاص غالبا .

وأشارت المصادر الى وجود اتصالات على مستوى عال بين البلدين للتمهيد لزيارة وفد رفيع قد يصل لرئيس الوزراء للرياض لتوضيح الموقف المصري من بعض القضايا والبحث في صيغة ترضي المملكة وان وصلت للاعتذار عن بعض مواقف وتصريحات بعض الاعلاميين المصريين خاصة إساءة الاعلامي يوسف للملك سلمان ونجله ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وكذلك توضيح حقيقة التصويت المصري بمجلس الأمن والذي ربما تم دون ابلاغ القيادة السياسية واجتهاد من وزارة الخارجية .

وقالت المصادر ذاتها إن مصر تدرك أهمية وقوف السعودية معها في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها خاصة ضرورة استمرار دعمها المالي والنفطي للحصول على قرض صندوق النقد الدولي اللازم لانتشال الاقتصاد المصري من أزمته الطاحنة خاصة أن أحد خطوات إقرار القرض هو رفع سقف الاحتياطي النقدي من خلال منح وقروض سعودية جديدة مقررة سلفا تصل لأكثر من 3 مليارات دولار .

وطالبت المصادر الاعلام المصري بضرورة مراعاة مصالح الدولة في هذه الظروف الحساسة ، مؤكدة في الوقت نفسه أن السعودية ومن خلال الاتصالات التي جرت بين الجانبين أبدت تفهمها كعادتها للمواقف المصرية .

 وكانت مصادر دبلوماسية قالت في وقت سابق إن وفداً مصرياً رفيعاً سيزور السعودية خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأشارت المصادر إلى أن الزيارة تأتي في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلديْن الشقيقيْن؛ فضلاً عن مناقشة وبحث الأوضاع في المنطقة، خاصة فيما يتعلق بالملف السوري.

وأضافت أن هذه الزيارة تأتي من منطلق حرص القيادتيْن المصرية والسعودية على التواصل المستمر والتنسيق فيما بينهما في شتى المجالات، خاصةً فيما يتعلق بالاستثمارات السعودية في مصر؛ فضلاً عن الأمور التي تتعلق بالأمن القومي العربي والأمن القومي للخليج العربي.

وكانت  وكالة “رويترز”،  نقلت، عن مسؤول حكومي مصري أنّ شركة “أرامكو” الحكومية السعودية أبلغت الهيئة العامة للبترول المصرية شفهيا مطلع اكتوبر، بالتوقف عن إمدادها بالمواد البترولية.

وربط مراقبون بين القرار السعودي، وتصويت مصر على المشروع الروسي في الأمم المتحدة، والذي يتعارض مع موقف المملكة.

وكانت مصر، قد صوتت ضد فرض هدنة في حلب مؤيدة بذلك مشروع القرار الرّوسي في هذا الشأن، لتخالف بذلك الدول العربية وذلك في واحد من أغرب المواقف الديبلوماسية المصرية والذي أثار جدلا عربيا.

وتسبب تصويت مصر لصالح  مشروع القرار الروسي في استهجان عدد من الدول العربية وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية.

وقال المندوب السعودي، عقب تصويت مصر لصالح المشروع الروسي: "من المؤسف أن يكون موقف ماليزيا و السنغال أقرب من موقف مصر".

ع د

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه بالفيديو| السيسي: إحنا في حالة حرب فعلا بنحشد لها من 40 شهر آلاف الجنود