أخبار عاجلة
اليوم.. محاكمة 16 متهماً في «أحداث الدفاع الجوي» -
حبس سوداني سرق 75 ألف جنيه من سيارة بمدينة نصر -
بالصور.. فيضانات تغرق شوارع سان خوسيه بكاليفورنيا -

بعد مزاعم "الوطن" عن الملك سلمان.. خاشقجي:وقاحة من صحافة لا تتنفس بدون توجيهات

بعد مزاعم "الوطن" عن الملك سلمان.. خاشقجي:وقاحة من صحافة لا تتنفس بدون توجيهات
بعد مزاعم "الوطن" عن الملك سلمان.. خاشقجي:وقاحة من صحافة لا تتنفس بدون توجيهات

كتب : محمد الأربعاء، 12 أكتوبر 2016 03:50 م

جمال خاشقجي

شن الكاتب الصحفي والسياسي السعودي البارز جمال خاشقجي، هجوما عنيفا على وسائل الإعلام المصرية التي تبنت عدد من المزاعم والتهم بحق السعودية والملك سلمان خادم الحرمين الشريفين، وذلك عقب الأزمة الأخيرة بين مصر والمملكة، وأتت على رأس تلك الصحف "الوطن" و"اليوم السابع"، حيث وصف خاشقجي وسائل الإعلام المحرضة ضد السعودية بأنها "صحافة لا تتنفس بدون توجيهات" على حد وصفه.

وقال "خاشقجي" في تغريدة دونها عبر نافذته الخاصة بموقع التواصل الشهير "تويتر" معلقا على تغريدة أخرى للكاتب المصري والصحفي جمال سلطان أرفق بها جزء من مزاعم صحيفة الوطن ضد المملكة وخادم الحرمين: "وقاحة من صحافة لا تنتفس بدون توجيهات ، ثم يخرج احدهم قائلا ، مجرد مقال لا يعبر عن وجهة النظر الرسمية !" كما ورد نصا بتغريدة الإعلامي السعودي البارز.

وجاء نص تغريدة "سلطان" المعلق عليها من قبل "خاشقجي" كالآتي: "بتولى الملك سلمان مقاليد الحكم فى #السعودية، حصلت الجماعات الإرهابية على دعم مالى وعسكرى مباشر من المملكة

(صحيفة الوطن المصرية صباح اليوم)".

وشنت صحيفة الوطن المصرية المعروفة بقربها من النظام، هجوما عنيفا على السعودية وزعمت أنها تدفع ثمن احتضانها للإرهاب ودعم الجماعات المسلحة.

وقالت الصحيفة قي تقرير لها اليوم في إطار الحملة الإعلامية المصرية المنظمة ضد السعودية على خلفية إتهامات متبادلة بشأن الموقف من سوريا: "شهد عصر الملك عبدالله بن عبدالعزيز، خادم الحرمين الشريفين الراحل، حرباً شرسة ضد التنظيمات والجماعات الإرهابية، حيث تصدت المملكة فى ذلك الوقت لتغوّل تنظيمات «القاعدة وداعش والإخوان»، فى المنطقة العربية والخليج، بعد أن عانت السعودية خلال عقود من رعايتها لتلك الجماعات.. وتُوجت جهود «عبدالله» قبل رحيله بإصدار قائمة للجماعات الإرهابية المحظورة وعلى رأسها الإخوان والقاعدة".

وزعمت الصحيفة: "إلا أنه بتولى الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم فى السعودية، حصلت الجماعات الإرهابية على دعم مالى وعسكرى مباشر من المملكة التى عادت لاحتضان تلك التنظيمات المتطرفة، وساندتها مادياً وعسكرياً، وخصوصاً فى سوريا واليمن، وألغت لائحة التنظيمات الإرهابية".

وقالت "ومع تولى الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مقاليد الحكم فى السعودية، بدأ فى حرب شاملة ضد الإرهاب، خصوصاً بعد اندلاع ثورات الربيع العربى، حيث ازدادت حالة التوتر فى العلاقة القائمة بين «السعودية» و«الإخوان» نتيجة اكتشاف المملكة، بحسب رؤية يسرى العزباوى الباحث السياسى، الدور الذى تؤديه الجماعة فى تفتيت وتقسيم الدول العربية، فأخذت المملكة فى التعامل الحذر مع التنظيم وترقب الأوضاع.

وبعد ثورة 30 يونيو، وصل الخلاف بين الإخوان والسعودية إلى ذروته، بعد أن بارك خادم الحرمين الثورة الشعبية التى أطاحت بحكم الجماعة، بل وصل الأمر إلى حظر السعودية للإخوان واعتبار تنظيمهم إرهابياً، ولم يتوقف «عبدالله»، عند حد التصدى لتوغل التنظيم وحسب، بل بدأ فى دعم التحركات العسكرية التى يشنها التحالف الدولى ضد تنظيم فى العراق وسوريا، الأمر الذى أدى لتنفيذ التنظيم عدداً من العمليات الإرهابية داخل الأراضى السعودية انتقاماً من الملك عبدالله، وحربه ضد الإرهاب".

وواصلت الصحيفة مزاعمها "وتولى الملك سلمان الحكم خلفاً لـ«عبدالله» ليتغير كل شىء تماماً، وتتحول السعودية من استراتيجية الحرب على الإرهاب، إلى دعمه ممثلاً فى القاعدة والإخوان بسوريا واليمن".

وأضافت الصحيفة المصرية "وتحسنت علاقة الإخوان بالسعودية بشكل ملحوظ مع الملك سلمان، حيث تولى إخوان السعودية وساطة بحسب مصادر إخوانية، للصلح بين الطرفين، كما استضافت السعودية زعيم تنظيم الإخوان فى تونس، راشد الغنوشى، رئيس حزب النهضة، أكثر من مرة، وأصبحت الرياض بأموالها مرتعاً خصباً لكل قيادات الجماعات الإرهابية باستقبالهم في القصور الملكية بداية من الداعية الإخوانى يوسف القرضاوى إلى خالد مشعل، وآخرين.

وفى اليمن، دعمت السعودية تنظيم الإخوان هناك ضد جماعة الحوثيين الشيعية، بعد أن قادت المملكة تحالفاً خليجياً لشن عملية عسكرية تحت مسمى «عاصفة الحزم»، وظهر التعاون بين الإخوان والسعودية فى اليمن بوضوح بعد أن أعلن كل من اتحاد «القرضاوى» المزعوم لـ«علماء المسلمين»، وهيئة علماء المسلمين فى العراق، وتنظيم الإخوان السورى والأردني، وحركة أحرار الشام الإسلامية، دعمهم لعملية عاصفة الحزم".

وادعت الصحيفة  المعروفة بقربها من النظام، أن "السعودية الآن تدفع ثمن احتضان التنظيمات الإرهابية سابقاً وحالياً على يد الملك سلمان، وخصوصاً تنظيم القاعدة، المنفذ لأحداث 11 سبتمبر، بعد إقرار الكونجرس الأمريكى، سبتمبر الماضى، تشريعاً يسمح لأسر ضحايا هجوم 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية على الأضرار التى لحقت بها، وهو ما اعترض عليه البيت الأبيض بعد أن استخدم الرئيس الأمريكى باراك أوباما الفيتو الرئاسى لتعطيل القانون، إلا أن الأمريكى أصر على تمريره".

م.ن

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق خوفا من قوانين "ترامب"..مهاجرون يفرون من الولايات المتحدة عبر الحدود إلى كندا
التالى اخبار السياسه اليوم.. تعامد الشمس على تمثال رمسيس الثاني بـ"أبو سمبل" في أسوان