أخبار عاجلة
صلاح يهنئ عماد متعب بعيد ميلاده الـ43 -
اليوم .. نظر محاكمة كتائب أنصار الشريعة -
"البدري" يُعلق على هدف متعب في المقاولون -

بعد قطع الإمداد النفطي لمصر.. "أرامكو" تمنح عقدا طويل الأجل لشركة إماراتية!

بعد قطع الإمداد النفطي لمصر.. "أرامكو" تمنح عقدا طويل الأجل لشركة إماراتية!
بعد قطع الإمداد النفطي لمصر.. "أرامكو" تمنح عقدا طويل الأجل لشركة إماراتية!

كتب : محمد الأربعاء، 12 أكتوبر 2016 08:03 م

صور

قالت شركة النفط الوطنية العملاقة "أرامكو" السعودية اليوم الأربعاء، إنها أرست عقداً طويل الأجل على شركة الإنشاءات البترولية الوطنية في أبوظبي للعمل في منشآت أرامكو البحرية.

وقالت أرامكو في بيان خلا من القيمة المالية أو تفاصيل العمل، إن شركة الإنشاءات البترولية ستسهم في بناء منصات نفط وغاز بحرية وخطوط أنابيب وكابلات كهرباء وغيرها من البنية التحتية.

ومدة العقد 6 أعوام وقابل للتمديد إلى 12 عاماً وهو خامس عقد من هذا النوع توقعه أرامكو. ففي يونيو من العام الماضي منحت الشركة 4 عقود مماثلة لشركات هندسية أخرى.

وأوقفت شركة "أرامكو" السعودية شحنتها من النفط، للشركة المصرية العامة للبترول اعتبارا من مطلع أكتوبر الجاري، حسبما نقلت رويترز عن مسؤول بالحكومة المصرية.

مصر لم تتلق مخصصاتها من المساعدات النفطية السعودية هذا الشهر، مما اضطرها لرصد 500 مليون دولار، لشراء احتياجاتها من المنتجات النفطية من مصادر أخرى من أجل الإيفاء بمطالب السوق المحلي.

 

وفي وقت سابق، وافقت السعودية على تزويد مصر بـ 700 ألف طن من المنتجات النفطية المكررة في صفقة بلغت قيمتها 23 مليار دولار.

 

ويأتي الوقف المفاجئ في وقت تعاني مصر من نقص حاد في العملة الأجنبية، والتي بلغت الاحتياطي منها في سبتمبر الماضي نحو 19 مليار دولار، وبحسب تقارير صحفية، قبل ثورة يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك، والاضطرابات السياسية اللاحقة، كانت احتياطيات العملة الأجنبية حوالي 36 مليار  دولار.

وفي حين كانت مصر تحتل المرتبة 26 بين منتجي النفط في العالم عام 2014، وفقا لإدارة معلومات الطاقة ا?مريكية، فإنها استوردت بما تزيد قيمته عن 4 مليارات دولار من النفط المكرر في ذلك العام، كما استوردت 6 % من المنتجات النفطية المكررة من السعودية.

 

وجاء القرار بعد خلاف بين البلدين بشأن ا?زمة السياسة في سوريا، عقب تصويت مصر السبت الماضي لصالح مشروعي قرار بمجلس ا?من حول التهدئة في سوريا، وخاصة بمدينة حلب.

 

وقدم المشروع ا?ول فرنسا، وإسبانيا، بدعم من الولايات المتحدة ?نهاء الحرب في سوريا وفرض منطقة حظر طيران، فيما قدمت روسيا المشروع الثاني الذي يدعو لاستمرار الحرب في سوريا، وفشل المجلس في تمرين القرارين، حيث لجأت موسكو لحق النقض "الفيتو" ضد المشروع ا?ول، في حين لم يحصل الثاني على ا?غلبية اللأزمة.

 

ويستهدف مشروع القرار الروسي من ضمن بنوده إحياء اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا بسوريا في الـ 9 سبتمبر 2016 وانهار بعد أسبوع من سريانه، لكنه أخفق في الحصول على تأييد الحد الأدنى من الأصوات اللازم لإقراره داخل المجلس، وهو موافقة تسعة أصوات مع عدم استخدام أي من الدول الخمس الدائمة العضوية (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين) لحقها في النقض ( الفيتو).

 

ويكمن الخلاف بين مصر والسعودية حول سوريا في اقتناع الأخيرة الكامل بوجوب الإطاحة برئيس النظام السوري بشار الأسد من الحكم لإنهاء الحرب الأهلية الدائرة في البلاد، في حين تدافع عن العملية السياسية التي تشترط عدم وجود دور للمتشديين الإسلاميين في مستقبل سوريا.

وتعترض السعودية أيضا على التدخل العسكري الروسي الداعم للأسد، في حين لم تعلن الراغبة في إنهاء الأزمة السورية، موقفًا علنيًا مناهضا لحكومة الأسد أو التدخل الروسي في البلد العربي الذي مزقته الحرب.

 

ودافعت مصر عن التصويت من خلال الزعم بأن القرار لم يقدم حلا دائما للأزمة الإنسانية في حلب، لكن مندوب السعودية في ا?مم المتحدة "عبدالله المعلمي" وصف تصويت مصر لصالح القرار الروسي بأنه "مؤلم".  

 

م.ن

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه عبدالحميد: استكمال المشاريع القائمة وعلى رأسها تطوير الكورنيش والقاهرة الخديوية