أخبار عاجلة

صحيفة فرنسية: مصر تقلق أمريكا بهذا الأمر

صحيفة فرنسية: مصر تقلق أمريكا بهذا الأمر
صحيفة فرنسية: مصر تقلق أمريكا بهذا الأمر

كتب : بوابة الجمعة، 14 أكتوبر 2016 10:51 ص

السيسى

مصر في عهد الرئيس عبد الفتاح لم تعد تلك التي كانت قطعة شطرنج في يد الولايات المتحدة ا?مريكية تحركها كيفما تشاء من أجل بناء "شرق أوسط كبير".


 

كان هذا ملخص تقرير نشرته صحيفة "ميديا بارت" الفرنسية تعليقا على المناورات العسكرية المزمع إقامتها بين القوات المصرية والروسية خلال شهر أكتوبر الجاري.


 

أعلنت موسكو أن روسيا ومصر ستجري مناورات عسكرية تشارك فيها قوات جوية روسية على الأراضي المصرية، سيتم ذلك في وقت قريب جدا، منتصف أكتوبر، وسيطلق عليها مناورات "حماة الصداقة-2016” حيث تأتي بغرض “مكافحة الإرهاب”.


 

في السابق، أجرت روسيا ومصر تدريبات بحرية شارك فيها الطراد الصاروخي "موسكفا"، وسيكون من المثير للاهتمام أن نرى مصر تشرك بمثل هذه المناورات في المستقبل، حاملة الطائرات "ميسترال" التي اشترتها من فرنسا بعد رفض تسليمها إلى مالكها الشرعي، روسيا، عقب الرضوخ لضغوط، غير مقبولة، من واشنطن والناتو.


 

فائدة تقارب موسكو مع مصر خاصة في المجال العسكري، واضح جدا للعيان، في المقابل نستطيع أن نتساءل ماذا يأمل الرئيس من خلال ذلك.


 

بالتأكيد التعاون الميداني مع الروس، التي تنخرط بالفعل في الحرب الدائرة ضد الإسلاميين، يمكن أن يكون مثمر للغاية بالنسبة للمصريين، ولكن ماذا أبعد من ذلك؟.


 

التوتر المستمر بين والرياض، بسبب الخلاف، على القضية السورية واليمنية، حيث لكل من المملكة العربية السعودية ومصر وجهات نظر متباينة بشأن الأزمات في هذين البلدين، تفاقم في الفترة ا?خيرة.


 

فعلى صعيد القضية السورية، لا تزال المملكة السعودية تتمسك با?طاحة ببشار الأسد، كمطلب ضروري لإنهاء ا?زمة، لكن من وجهة نظر حل ا?زمة لن يكون إلا من خلال الحوار السياسي شاملا بما في ذلك الرئيس السوري.


 

أما في اليمن فعلى الرغم من مشاركتها رسميا في التحالف العسكري، الذي تقودها السعودية لمحاربة الحوثيين المدعومين من إيران، يبدو أن مصر مترددة في الانخراط بكثافة في هذه الحرب، خاصة أن السعوديين تضاعف من قصف المدنيين.


 

وفي كلتا الحالتين، تأمل مصر دعما من موسكو، على الرغم من إعراب الأخيرة رغبتها في التقارب مع الرياض.


 

بالنسبة لمجال النفط، الذي أصبح استيراده أهم من أي وقت مضى، غضبت من قرار شركة أرامكو السعودية العملاقة وقف تسليمها 700 آلاف طن من المنتجات النفطيية؛ بسبب "مسائل سياسية" كما نددت ، حيث إن مصر تحتاج شهريا إلى 1.75 مليون طن من المنتجات النفطية، بينهم 40? تستوردهم من السعودية.


 

وخلال الفترة المقبل لا نستبعد تفكير مصر في استيراد احتجاتها النفطية من روسيا، وهذا التحول ا?ستراتيجي ينبغي منطقيا، أن يقلق واشنطن.

 ع د

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه رئيس الوزراء يخصص قطعة أرض بقويسنا لإقامة مكتب بريد
التالى اخبار السياسه بعد "طفلة البامبرز".. "الوطن" تعيد نشر ملف "اغتصاب الأطفال"