أخبار عاجلة

"رأى اليوم" تكشف الأسباب الحقيقة للأزمة بين مصر والسعودية..وتؤكد: ما زالت قائمة

"رأى اليوم" تكشف الأسباب الحقيقة للأزمة بين مصر والسعودية..وتؤكد: ما زالت قائمة
"رأى اليوم" تكشف الأسباب الحقيقة للأزمة بين مصر والسعودية..وتؤكد: ما زالت قائمة

كتب : محمد الصديق الأحد، 16 أكتوبر 2016 04:47 م

..

قالت صحيفة "رأى اليوم"، إن الأزمة بين مصر والسعودية انفرجت جزئيا بعد مساعدة "المليارين العاجلة"، ولكن ما زالت قائمة.

وأضافت  "الصحيفة" في افتتاحيتها : "الازمة هدأت قليلا، ولكن أسبابها مثلما قلنا آنفا ما زالت موجودة، وأبرزها الخلاف بين البلدين حول ملفات عديدة ابرزها الملف السوري ونظيره اليمني، فالسعودية ارادت ومن خلال مساعداتها المالية التي وصلت الى 27 مليار دولار ان توظف مصر في حربيها في اليمن وسورية، ولكن القيادة المصرية “بلعت” هذه المليارات، وتمسكت بموقفها “المغاير” في الملفين، واستخدمتها ورقة للضغط للحصول على المزيد"، بحسب تعبيرها.

وتابعت "الخلاف الحقيقي هو حدوث “تحول” رئيسي في موقف القيادة المصرية يسير في الاتجاه المعاكس لنظيره السعودي".

كما أشارت الصحيفة إلى "مصر تتغير، وتلعب جميع أوراق الضغط والقوة لديها، والمشكلة تكمن في عدم قراءة القيادة السعودية لهذا التغيير وغيره في المنطقة، وتراجع الدور السعودي المالي والسياسي على رأسه، وتصر على المضي قدما في سياسات ومواقف وحسابات قديمة، أوصلت المملكة الى وضعها الحالي حيث تحيط بها الازمات والاعداء من كل الجهات".

وفيما يلي نص افتتاحية "رأى اليوم" كاملا :

يستخدم الاعلام نفسه الذي اجج الازمة مع السعودية للتهدئة.. ما هي أسباب هذا التحول المفاجيء؟ وهل الخلافات “تبخرت” بعد مساعدة المليارين العاجلة؟ وما هي أسباب “التأزم” الحقيقة؟ 

عندما يلجأ الرئيس المصري عبد الفتاح الى الصحف المصرية الرئيسية الثلاث للإدلاء بحديث الى رؤوساء تحريرها للتقليل من حدة الخلافات بين مصر والمملكة العربية السعودية فهذا لا ينفي وجود ازمة، وانما يؤكدها.

صحيح ان الازمة في العلاقات انفرجت “جزئيا” بعد تحويل السعودية ملياري دولار الى البنك المركزي المصري لتعزيز رصيده من العملات الأجنبية، وصدور تصريحات رسمية سعودية تعيد مسألة وقف المساعدة النفطية الشهرية (مقدارها 700 الف طن شهريا لمدة خمس سنوات) الى عوامل تقنية راجعة الى شركة “أرامكو”، وإعادة جدولتها لخططها الإنتاجية وفقا لاتفاق أوبك الأخير حول الحصص، ولكن من المبكر جدا القول ان الأسباب التي أدت الى توتر العلاقات فجأة قد زالت كليا.

ومثلما استخدمت السلطات المصرية الاعلام ومدافعه الثقيلة للهجوم على المملكة والتركيز على سلبياتها لايصال رسالة غاضبة الى الجهات المعنية، ها هي تلجأ الى الأسلوب نفسه للتهدئة، ومحاولة “تحييد” أي رد فعل سعودي سلبي، بعد استيعاب المملكة للرسالة، واقدامها على تحويل “وديعة” الملياري دولار، الامر الذي يؤكد مدى فاعلية الاعلام المصري ودوره، رغم الانتقادات الكثيرة التي توجه اليه من جهات عديدة هذه الأيام، وخاصة تلك المتعلقة بمعايير المهنية والموضوعية، فهذا الاعلام لا يمكن ان يتحول الى منصة لإطلاق صواريخ الهجوم وقذائفه، وكبش فداء في الوقت نفسه، وهذا كان واضحا في لقاء الرئيس مع الصحف المصرية الثلاث عندما قال “التناول الاعلامي وتداول الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي هو الذي شكل هذه الصورة (الازمة) لكن لا توجد أي سحابة تعتري أجواء العلاقات المصرية السعودية”.

ربما تكون هذه الازمة هدأت قليلا، ولكن أسبابها مثلما قلنا آنفا ما زالت موجودة، وأبرزها الخلاف بين البلدين حول ملفات عديدة ابرزها الملف السوري ونظيره اليمني، فالسعودية ارادت ومن خلال مساعداتها المالية التي وصلت الى 27 مليار دولار ان توظف مصر في حربيها في اليمن وسورية، ولكن القيادة المصرية “بلعت” هذه المليارات، وتمسكت بموقفها “المغاير” في الملفين، واستخدمتها ورقة للضغط للحصول على المزيد.

مصر لا يمكن ان تقف ضد سورية وفي معسكر أعداء الأخيرة، فهذه الحقيقة تاريخية لا يجب التقليل من أهميتها، وبغض النظر عمن يحكم مصر، ولعل الخطأ الأكبر الذي ارتكبه الرئيس محمد مرسي، بضغط من حركة الاخوان المسلمين وشيوخها، خاصة الشيخ يوسف القرضاوي محاولة كسر هذه الحقيقة، وإعلان الجهاد في سورية وليس في فلسطين المحتلة.

الدولة المصرية العميقة لها ثوابت راسخة تفرضها على من يجلس على كرسي الحكم، وأبرزها النظر الى الازهر مرجعية إسلامية أساسية للمذهبين السني والشيعي معا، وهذا ما يفسر ذهاب وفد مصري كبير بقيادة شيخ الازهر احمد الطيب، وأربعة من قيادات الدولة المصرية بينهم مفتي مصر، والدكتور مهدي جمعة، للمشاركة في مؤتمر غروزني الذي انعقد بمباركة روسية للهجوم على المذهب الوهابي، واخراجه وعلماء السعودية من المرجعيات السنية.

المسألة ليست تصويت مندوب مصر في مجلس الامن لصالح القرار الروسي، الذي جاء نقيضا لمشروع القرار الفرنسي في رفضه لأي حظر جوي، والدعم المطلق للنظام في دمشق، والاستمرار في محاربة “الجماعات الإرهابية”، وانما في حدوث “تحول” رئيسي في موقف القيادة المصرية يسير في الاتجاه المعاكس لنظيره السعودي.

مصر قررت العودة الى الحاضنة الروسية، وهي بصدد إعادة تجهيز القاعدة العسكرية البحرية الروسية في منطقة سيدي براني، وتنخرط قواتها في مناورات عسكرية هي الاضخم من نوعها مع القوات الروسية، وتنفتح بشكل متسارع على ايران، ورفضت، وترفض أي تدخل عسكري في اليمن، ولم تصدر أي بيان حتى كتابة هذه السطور يدين انطلاق صواريخ من الأراضي اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون لضرب سفينة إماراتية وتدميرها، والتحرش بسفينة حربية أمريكية للمرة الثالثة في أربعة أيام، الامر الذي يوصف بأنه تهديد مباشر للملاحة في مضيق باب المندب والبحر الأحمر، حيث قناة الشريان الاقتصادي الأبرز في منظومة الاقتصاد المصري.

مصر تتغير، وتلعب جميع أوراق الضغط والقوة لديها، والمشكلة تكمن في عدم قراءة القيادة السعودية لهذا التغيير وغيره في المنطقة، وتراجع الدور السعودي المالي والسياسي على رأسه، وتصر على المضي قدما في سياسات ومواقف وحسابات قديمة، أوصلت المملكة الى وضعها الحالي حيث تحيط بها الازمات والاعداء من كل الجهات.

م.ص

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه نقيب الصيادلة: نسعي لحل أزمة "الأدوية" ولكن "لا حياة لمن تنادي"
التالى اخبار السياسه بالفيديو| السعيد وإكرامي يقودا الأهلي للابتعاد بالصدارة على حساب المقاصة
لماذا تم تجاهل محمد بن راشد في منح أعلى وسام إماراتي لـ"الملك سلمان" ؟!

لماذا تم تجاهل محمد بن راشد في منح أعلى وسام إماراتي لـ"الملك سلمان" ؟!

نجل مرسي يخرج من جديد بـ"خبر سري للغايه" عن والده.. ما هو ؟

نجل مرسي يخرج من جديد بـ"خبر سري للغايه" عن والده.. ما هو ؟

كيف علق خالد علي على حكم "الدستورية" بشأن قانون التظاهر ؟

كيف علق خالد علي على حكم "الدستورية" بشأن قانون التظاهر ؟

ننشر تفاصيل الجلسة الأولى لمحاكمة «قاضي الحشيش» في السويس

ننشر تفاصيل الجلسة الأولى لمحاكمة «قاضي الحشيش» في السويس

بالصور.. ماريا كارى ترتدى ملابس فاضحة فى موعد غرامى

بالصور.. ماريا كارى ترتدى ملابس فاضحة فى موعد غرامى

بعد تصريح "أنا المهدي المنتظر".. الشيخ ميزو يخرج بتصريح خطير وعاجل

بعد تصريح "أنا المهدي المنتظر".. الشيخ ميزو يخرج بتصريح خطير وعاجل

اخبار الرياضة اليوم.. الأهلي يصارع مصر المقاصة على استاد السلام

اخبار الرياضة اليوم.. الأهلي يصارع مصر المقاصة على استاد السلام

"بحيري" يكشف كواليس حياته داخل السجن.. لماذا دخل الانفرادي ؟

"بحيري" يكشف كواليس حياته داخل السجن.. لماذا دخل الانفرادي ؟

سقوط عصابة وراء سرقة السيارات بالإكراه ومساومة أصحابها بالبساتين

سقوط عصابة وراء سرقة السيارات بالإكراه ومساومة أصحابها بالبساتين

الدولار ينخفض في البنوك «الحكومية» ويستقر في «الخاصة» اقتصاد

الدولار ينخفض في البنوك «الحكومية» ويستقر في «الخاصة» اقتصاد

ضبط متهم هارب من سجن الفيوم منذ 2011

ضبط متهم هارب من سجن الفيوم منذ 2011