أخبار عاجلة
صافرة بحرينية للمواجهة المرتقبة -

بأيدي شيعية ودعم الملالي.. ميليشيا الحشد تمطر الموصل بالصواريخ الاهتزازية

بأيدي شيعية ودعم الملالي.. ميليشيا الحشد تمطر الموصل بالصواريخ الاهتزازية
بأيدي شيعية ودعم الملالي.. ميليشيا الحشد تمطر الموصل بالصواريخ الاهتزازية

كتب : محمد الأربعاء، 19 أكتوبر 2016 01:20 م

صور

أعلنت مليشيات الحشد الشعبي الطائفية بالعراق مشاركتها في معركة الموصل، رغم كل التحذيرات من مشاركة مثل تلك الميليشيات الطائفية التي تسعى لتدمير الموصل وتهجير سكانها واستبدالهم بطوائف الشيعة هناك.

ووفقاً لمصادر عسكرية مؤكدة موجودة على تخوم مدينة الموصل، فإن مليشيا الحشد، وبعد ساعات من انطلاق العملية العسكرية لتحرير المدينة، كثفت من قصفها على الموصل بالصواريخ الاهتزازية؛ بحجة استهداف مواقع وأنفاق وتحصينات ، وذلك لأول مرة.

وقال المصدر الذي نقل عنه موقع "الخليج أونلاين": إن "مليشيا الحشد قصفت مناطق برطلة، والحمدانية، والحضر، في مدينة الموصل بعشرات الصواريخ الاهتزازية، وبشكل عشوائي، دون معرفة حجم الأضرار التي خلفها القصف"، منوهاً بأن "جميع هذه المناطق هي مناطق سكنية ومأهولة بالسكان".

وأضاف: إن "عناصر وقادة مليشيا الحشد يفتقدون الخبرات والإمكانيات والدقة في تحديد الأهداف، وإنهم يطلقونها بصورة عبثية دون الاكتراث بحياة المدنيين في المدينة"، مشيراً إلى أن "وضع هذه الصواريخ بيد مليشيات غير منضبطة عسكرياً ستكون نتائجها وخيمة على المعركة وعلى حياة المدنيين".

وعن الجهة التي زودت مليشيا الحشد بالصواريخ، لفت المصدر إلى أن إيران زودت عقب معركة الفلوجة كلاً من مليشيا منظمة بدر، ومليشيا حزب الله، بآلاف الصواريخ الاهتزازية لاستخدامها في معركة الموصل.

من جهته قال القيادي في كتائب الغضب التابعة لمنظمة بدر، رضا الساعدي، إن "أغلب المعارك السابقة كانت بطيئة التقدم، وسقط خلالها أعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف القوات الأمنية ومتطوعي الحشد الشعبي؛ بسبب شبكات الألغام شديدة الانفجار التي زرعها تنظيم في المدن، والمنازل المفخخة".

وأضاف: إن "استخدام الصواريخ الاهتزازية في معركة الموصل سيسهم بحسم المعركة بشكل أسرع، وسيقلل من الخسائر المادية والبشرية في صفوف الحشد؛ لكون هذه الصواريخ تستخدم العبوات الناسفة، وتدمير أنفاق وتحصينات تنظيم ".

بدورها أعلنت فصائل الحشد الشعبي بشكل رسمي عن استخدامها لأول مرة صواريخ اهتزازية بعملية قصف 5 مواقع لتنظيم الدولة إلى الجنوب من الموصل.

من جانبه قال الخبير العسكري، جبار الصجري، إن هذه الصواريخ لا يمكن استخدامها في حرب المدن؛ لكونها صورايخ اهتزازية وارتجاجية وشديدة الانفجار؛ "وذلك لما تخلفه من دمار هائل في البنى التحتية، فضلاً عن وجود أكثر من مليون ونصف المليون مدني محاصر داخل الموصل، وإنما تستخدم في المساحة الصحراوية الواسعة".

وأضاف أن أغلب خطط تنظيم الدولة هي القتال داخل المدن، وخوض حرب شوارع ضد القوات الأمنية، كما أن أغلب مقراته وأنفاقه داخل الأحياء وبين صفوف المدنيين، وذلك لتفادي ضربات طيران التحالف، الذي يمتاز بدقته وإمكانياته العالية أكثر من الصواريخ الاهتزازية التي تستخدمها مليشيا الحشد اليوم في معركة الموصل".

وتابع: إن "انفجار هذه الصواريخ يؤدي إلى انفجارات ثانوية قد تتسبب بتدمير البنى الهيكلية للمباني القريبة من الهدف"، لافتاً إلى أن "استخدام هذه الصواريخ من قبل المليشيات في معركة الموصل يؤكد سعيها لتدمير المدينة".

م.ن

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه السيسي يكرم كريمة مختار في احتفال "المرأة المصرية".. والدمرداش يتسلم "الجائزة"
التالى اخبار السياسه بالفيديو| السيسي: إحنا في حالة حرب فعلا بنحشد لها من 40 شهر آلاف الجنود