أخبار عاجلة
قاتل صديقه: مزقت جسده بـ6 طعنات بسبب 80 جنيها -

اخبار السياسه في المناظرة الثانية.. مرشحو اليمين الفرنسي ركزوا هجماتهم على "ساركوزي"

اخبار السياسه في المناظرة الثانية.. مرشحو اليمين الفرنسي ركزوا هجماتهم على "ساركوزي"
اخبار السياسه في المناظرة الثانية.. مرشحو اليمين الفرنسي ركزوا هجماتهم على "ساركوزي"

واجه الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، انتقادات خصوصا بشأن سياسة الهجرة وأسلوبه في ممارسة السلطة، من قبل المرشحين الآخرين لانتخابات اليمين التمهيدية، في ثاني مناظرة تلفزيونية جرت مساء أمس.

وفي مواجهته، رئيس الوزراء الأسبق آلان جوبيه، الأوفر حظا بحسب استطلاعات الرأي للفوز بالانتخابات الرئاسية في 2017، الذي لم توجه انتقادات له سوى على بلوغه 71 عاما، وفي نهاية المناظرة اعتبره المشاهدون الأكثر إقناعا، وأن كان ناشطو اليمين يفضلون ساركوزي عليه.

وقبل 6 أشهر من الانتخابات الرئاسية، يبدو رهان هذا الاقتراع التمهيدي أساسيا، فاستطلاعات الرأي تتوقع أن يحظى الفائز به بكل الفرص للفوز في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية أمام مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن، نظرا لضعف اليسار.

وكانت قضايا الهجرة والأمن ومكافحة الإرهاب في صلب مناقشات المرشحين السبعة، 6 رجال وامرأة، الذي تطرقوا بسرعة إلى مسألة التعليم.

وقال ساركوزي: "أدرك حجم المهمة ولدي الطاقة لذلك"، واضطر لبذل جهود شاقة في مواجهة الانتقادات التي كانت أكثر حدة بشكل واضح من المناظرة السابقة.

وبعد تفكيك مخيم كاليه العشوائي، الذي كان يضم آلاف المهاجرين في شمال فرنسا، طالب جميع خصوم ساركوزي بإلغاء اتفاقات توكيه التي وقعها الرئيس السابق مع لندن في 2003، وتنص على وضع الحدود الفرنسية البريطانية على الأرض الفرنسية.

ورد ساركوزي بالقول إن معظم المهاجرين يريدون الذهاب إلى إنجلترا، لذلك يجب أن نذهب إلى إنجلترا ونلتقي رئيسة الوزراء تيريزا ماي، ونعيد التفاوض معها بشأن هذه الاتفاقات.

وجاء أشد الهجمات في معظم الأحيان من وزراء سابقين في حكومة ساركوزي، انتقدوا أسلوبه المضطرب أو قراره الترشح مجددا بعد هزيمته أمام فرنسوا أولاند في 2012.

وقالت ناتالي كوسيوسكو موريزيه: "في نظري الرئاسة لا تعني الإكثار من الكلام عن الأحداث الراهنة على حساب القضايا الطويلة الأمد".

أما برونو لومير، فقال إن البعض وعدوا بألا يترشحوا من جديد إذا هزموا، ورد ساركوزي ساخرا أنه من بين هؤلاء الوزراء السابقين الذين ينتقدونه: "لم يطلب مني أحد مغادرة ".

وفضل الرئيس السابق تركيز هجماته على خصمه الرئيسي آلان جوبيه، الذي يرى أنه يفتقد إلى الحزم، وقال: "لا أرغب في تناوب ينجم عن حل وسط، تناوب رخو"، مؤكدا أنه لن يتولى منصب الرئيس سوى لولاية واحدة إذا فاز في الانتخابات المقبلة في 2017.

وصرح: "سأبلغ السابعة والستين في 2022، ويكون الوقت حان لأشكر فرنسا"، في انتقاد مبطن لجوبيه البالغ من العمر 71 عاما.

ويفترض أن تجري مناظرة ثالثة في 17 نوفمبر، قبل الدورة الأولى للانتخابات التمهيدية لليمين التي ستنظم في 20 من الشهر نفسه.

وسيتواجه المرشحان اللذان يحصلان على أكبر عدد من الأصوات في مناظرة أخيرة قبل الدورة الثانية التي ستجرى في 27 نوفمبر.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه السيناريست محمد دياب: "تم اختياري كعضو دائم بلجنة الأوسكار"
التالى اخبار السياسه حسم دستورية تخفيض اشتراك الأندية للقضاة والضباط والصحفيين السبت