أخبار عاجلة
#فيتو - #فن - الموزع عادل حقي ينعي مأمون المليجي -

اخبار السياسه "صناعة العُكّاز".. حرفة تُعلّمها "فتاة" للآخرين لضمان استمرارها

اخبار السياسه "صناعة العُكّاز".. حرفة تُعلّمها "فتاة" للآخرين لضمان استمرارها
اخبار السياسه "صناعة العُكّاز".. حرفة تُعلّمها "فتاة" للآخرين لضمان استمرارها

منذ صغرها، في ربيعها الحادي عشر، تملك "تولاي ألاي" التركية الشغف لتعلم صناعة "العُكّازات" التقليدية، وبعد إتقانها بمرور الوقت، وضعت صوب أعينها تنشئة جيل جديد من الحرفيين للحفاظ على تلك المهنة التي تمارسها منذ 27 عامًا.

"تولاي" (38 عامًا) تعلمت صناعة "العُكّاز" (عَصًا يُتوكَّأُ عليها للمساعدة على المشي) من أخيها الكبير الذي كان يعمل لدى حرفي تركي ماهر في بلدة "داورك" بولاية "زونجولداق" شمالي البلاد.

وبدأت الحرفية التركية بممارسة هذه المهنة عندما كان عمرها 11 عامًا، وتمكنت من تطوير نفسها جيدًا من خلال الذهاب إلى ورشة عمل فتحها والدها وأخوها.

واضطرّت "تولاي"، بعد زواجها، للانتقال إلى ولاية "أفيون قره حصار" وسط تركيا، والتوقف عن ممارسة المهنة لفترة من الوقت، ثم قرّرت العودة إليها لاحقًا.

وتُشرف "تولاي" منذ نحو 3 أعوام على تدريب وتعليم الآخرين مهنة صناعة "العُكّاز" في مركز خاص للفنون اليدوية التقليدية ويتبع إداريًا لبلدية "أفيون قره حصار".

وأكّدت الحرفية "تولاي"، خلال حديثها لوكالة "الأناضول" التركية، أنها بدأت العمل في المركز بهدف تعليم هذه الصناعة للآخرين وضمان استمرارها خلال الأعوام القادمة.

وتستخدم "تولاي" لإنتاج "العُكّازات" أغصان الأشجار ذات الألياف مثل "التوت البري" و"الكرز" حيث تعمل على قطعها وجمعها خلال فترات معينة من العام.

وقالت الحرفية التركية: "إننا نقطع أغصان التوت البري خلال الفترة ما بين يناير وفبراير من كل عام، ثم نتركها لنحو عام أو عامين لتجفّ".

وبعد جفاف الأغصان تأتي مرحلة تسويتها من خلال تسخينها في الأفران، ثم حفر النقوش المختلفة عليها ودهنها بـ"الورنيش"، كما روت "تولاي" لـ"الأناضول".

وأوضحت أن تجهيز العُكّاز الواحد يستغرق نحو 3 أيام، وتختلف الفترة حسب النقوش والشكل المطلوب، حتى أن بعضها يستغرق 3 أو 5 أشهر.

وأشارت إلى أن العُكّازات المصنوعة يدويًا تلقى اهتمامًا وإعجابًا كبيرًا من زائري المركز، رغم غلاء أسعارها مقارنة مع الأنواع الأخرى.

وأعربت "تولاي" عن سعادتها وهي تعمل على تعريف "العُكّازات" في عموم ولاية "أفيون قره حصار"، وتعليم صناعتها للعديد من الأشخاص في المركز.

"أحمد تورك كانلي"، أحد المُسجّلين في المركز، أعرب هو الآخر عن حبّه لممارسة المهنة، مبينًا أن المُدربّة "تولاي" ساعدته على إتقان صناعة "العُكّازات".

وأضاف: "تمدّنا مهنة صناعة العُكّازات بطاقة إيجابية كبيرة، ونشعر بالراحة أثناء ممارستها، وأنصح الجميع باستغلال أوقات الفراغ لتعلّم هذه المهنة".

من جهته، قال مدير المركز "علي أورك" إن بلدية "أفيون قره حصار" أقدمت على افتتاح المركز بهدف تعليم الفنون اليدوية التقليدية والحيلولة دون اختفائها.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه تشغيل تقاطع محور روض الفرج مع الطريق الدائري: بديل محور 26 يوليو
التالى اخبار السياسه حسم دستورية تخفيض اشتراك الأندية للقضاة والضباط والصحفيين السبت