أخبار عاجلة

اخبار السياسه «خدش» هوية مصر

مصر دولة تاريخها ضارب بعمق فى التاريخ، مصر علّمت العالم علوماً وفنوناً وساهمت فى تراكم المعرفة الإنسانية، على أرض مصر الطيبة ظهر فجر الضمير، ومنها أُعلن التوحيد قبل أن تعرف البشرية الديانات الإبراهيمية التى نادت بالإله الواحد، وصاغ شعبها منظومة قيم تسبق عصرنا الحالى فى إنسانيتها، فمن أرض مصر خرجت فلسفة الحساب على مجمل الأعمال، ففى الحياة الآخرة سيوجه أربعون سؤالاً لروح الإنسان عليه أن يجيب عنها بالإيجاب، ومثلها يجيب عنها بالسلب، إجابة سؤال واحد من الثمانين سؤالاً عكس ما هو مطلوب كفيلة بأن تحرمه من الجنة، ويكفى أن نقول إن من بين الأسئلة التى ينبغى الإجابة عنها بالنفى: «هل تسببت يوماً فى تلويث مياه النيل؟ هل تسببت يوماً فى عذاب نبات بأن نسيت أن ترويه؟ هل تسببت فى شقاء حيوان؟»، هذه عينة من الأسئلة التى اخترعها العقل المصرى على أنها ضمن الأسئلة التى ستوجه لروح الإنسان فى الآخرة وعليه أن يجيب عنها، وحسب الإجابة سيكون الحساب، ولك أن تتخيل طبيعة هذه الأسئلة التى يعرفها الإنسان المصرى ويعمل لها حساباً فى دنياه، ومن خلالها يمكن تصور طبيعة القيم التى كانت سائدة فى مصر القديمة وطبيعة العلاقات بين المصريين. أنتجت ثقافة قدماء المصريين حضارة متكاملة، وحققت التطور فى كافة مجالات الحياة من علوم وفنون وآداب، وطب وهندسة، وكان للمرأة دور رائد فى مصر القديمة، وصلت إلى أعلى المراتب، وتشهد على ذلك الرسوم والتماثيل التى تركها أجدادنا ولا تزال تدر علينا الدخل حتى يومنا هذا، فقطاع معتبر من السياحة الخارجية يأتى كى يشاهد تماثيل الأجداد ومنتجاتهم الخالدة من أهرامات وتماثيل فى المعابد، ورسوم على جدرانها، تركوا لنا ثلثى ميراث الإنسانية من الآثار.

ولدينا أيقونات مصرية فى كافة المجالات تمثل بشكل أو بآخر امتداداً لهؤلاء الأجداد العظماء، أمثال نجيب محفوظ ويوسف إدريس فى الرواية، زاهى حواس فى الآثار، مجدى يعقوب فى الطب، هانى عازر فى الهندسة، أحمد زويل فى الفيزياء، وبطرس غالى فى السياسة والقانون، ومئات من العلماء الذين أبهروا العالم بإنجازاتهم الرائعة فى مختلف مجالات العلم. جميع هؤلاء يمثلون بشكل أو بآخر امتداداً لحضارة مصر العظيمة، كلهم فخورون بانتماءاتهم المصرية وجذورهم الفرعونية.

بدأت نكبة مصر عندما ظهرت تيارات تتنكر للأصول المصرية، تفاخر بأصولها البدوية الصحراوية، تعتبر أجدادنا الفراعنة كفاراً زنادقة زمنهم يعد نوعاً من العار لا بد من التنصل منه، اتسع هذا التيار مع مطلع سبعينات القرن الماضى، وازداد انتشاره مع الهجرة إلى بلدان النفط وخلع ثوب الحضارة المصرية وارتداء العباءة الوهابية، انتشر الفكر الوهابى المتشدد الذى لا يمكن أن يتعايش مع حضارة مصر وثقافتها، من هنا بدأ هذا الفكر الوهابى فى استهداف روح مصر وهويتها، بدأ باستهداف السياح الذين يأتون ليشاهدوا حضارة مصر القديمة، ثم امتدت الجريمة إلى رموز مصر ومكونات قوتها الناعمة فى محاولة لقتلها ونشر الفكر الوهابى فكان اغتيال المفكر فرج فودة ثم محاولة اغتيال نجيب محفوظ إلى أن جاءت المؤامرة الكبرى بالاستيلاء على الحكم فى البلاد وتغيير هوية مصر مرة واحدة وبقرارات فوقية وعبر استخدام القوة الغاشمة على النحو الذى تحقق فى سيطرة الجماعة ورفاقها من الجماعات الجهادية المسلحة على السلطة فى البلاد عام ٢٠١١، ووصول ممثل مكتب إرشاد الجماعة إلى كرسى الرئاسة فى مصر. هنا بدأ تنفيذ مخطط تغيير هوية مصر التاريخية، فكانت ثورة المصريين الأعظم والأكبر فى التاريخ الحديث دفاعاً عن هويتهم الوطنية الضاربة فى عمق التاريخ، كانت ثورة الثلاثين من يونيو عام ٢٠١٣ التى أطاحت بحكم المرشد والجماعة واستردت هوية مصر الوطنية.

السؤال هنا: هل انتهت محاولات استهداف الهوية المصرية عند هذا الحد؟

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه عبدالحميد: استكمال المشاريع القائمة وعلى رأسها تطوير الكورنيش والقاهرة الخديوية