أخبار عاجلة
لحظة مغادرة ميسي لحفل "مينا هاوس" -
مصر الان مطروح ترحب بـ«الحلم النووى» موجز نيوز -
عمرو اديب يوضح.. لماذا تأخر لقاء ميسي؟ -

الاثنين 17 أكتوبر 2016 11:10 مساءً الرئيس الفلبيني: ننتظر تعزيز الصداقة التقليدية مع الصين وزيادة التعاون الاقتصادي - موجز نيوز

e80c1f29a3.jpg
الرئيس الفلبيني

الرئيس الفلبيني

صرح الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي بأن بلاده تنتظر تعزيز الصداقة التقليدية مع الصين وزيادة التجارة والتعاون الاقتصادي بين البلدين , وقال ” إن الصين وحدها هي التي تستطيع مساعدتنا”.

وأضاف دوتيرتي – في مقابلة مع وكالة الأنباء الصينية (شينخوا)، على هامش زيارته التي تستغرق أربعة أيام للصين – إن الزيارة التي جاءت بناء على دعوة من الرئيس الصيني شي جين بينج ستساعده في فهم الصين بشكل أفضل , مشيدا بالحكومة الصينية وسياساتها في الداخل والخارج.

كما أشاد بالتزام الصين وسخاءها في مساعدة الآخرين باعتبارها لاعبا أساسيا في المجتمع الدولي , وأضاف أن بكين لم تنس أبدا هذه البلدان النامية كما هو واضح من خلال مساعدتها لتلك البلدان في إفريقيا وجنوب شرق آسيا لدفع التنمية فيها.
وتابع أن مانيلا تحتاج إلى استعادة علاقات الصداقة مع الصين والتعلم من نجاح الأخيرة في التجارة والاقتصاد , لا سيما في ظل الأزمة المالية العالمية.

وتسعى مانيلا لاستعادة علاقتها مع الصين , وهو ما قد يساهم في تجاوز أزمة جزر سبارتلي المتنازع عليها بين البلدين في بحر الصين الجنوبي ; حيث صرح الرئيس الفلبيني – حول ذلك الأمر – قائلا إنه يفضل التفاوض على المواجهة , وأنه لا يوجد أي معنى لخوض حرب , مبديا معارضته لتدخل بلد آخر في الأزمة , في إشارة إلى تدخل الولايات المتحدة.

وكانت العلاقات بين الفلبين والولايات المتحدة قد شهدت توترا في الفترة الأخيرة بعد انتقادات واشنطن الشديدة للحكومة الفلبينية بسبب مقتل عدد كبير من الأشخاص في ما يسمى “بحرب ” , والتي تبعتها سلسلة من الإدانات شديدة اللهجة من جانب دوتيرتي لمسؤولين أمريكيين , تضمنت أحيانا سبابا خاصة للرئيس الأمريكي باراك أوباما.

أ ش أ

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر وكالة أونا وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اعتقال ثلاثة أشخاص في برلين يشتبه بعلاقتهم بـ«داعش»