أخبار عاجلة

#اليوم السابع - #فن - فى ذكرى رحيله.. يوسف وهبى فى مذكراته: كنت مقامرا لكن لم أتعاط


كتب العباس السكرى

عاش فى قصور فاخرة وأيضا فى غرفة صغيرة على السطوح يشاركه فيها الدجاج.. ورث رأس مال ضخم وأضاعه ثم استرده وفقده.. قامر وربح وخسر، انتصر وانهزم.. عاش فى الظلام وفى بهرة الأضواء، لكنه لم يسلم سلاحه ويغتر بالثراء أو يجزع من الإفلاس.. هكذا وصف عميد المسرح العربى ومبعوث العناية الإلهية لإنقاذ الفن يوسف وهبى نفسه فى كتابه "عشت ألف عام".

 

cd7515410a.jpg

 

حياة يوسف وهبى اختلفت عن حياة أغلب الفنانين.. كانت حياة غير تقليدية.. شديدة الصخب والثراء والتمرد، منذ أن كان طفلاً، مرورًا بذهابه إلى ، ورحلته مع الأجنبيات، حتى عودته إلى وفنها وأضوائها، ففى مذكراته يقول: "لا أدعى أنى كنت قديسا أو راهبا فى محراب، أو متصوفا، أو معصوما من الخطأ والشهوات، كنت أستجيب أحيانا للإغراء والجمال، لكنى لم أشرب الخمر ولم أتعاط ولم أرتكب موبقات سوى حبى السابق للقمار الذى سلبنى عشرات الألوف".

 

7191900ae5.jpg

 

يوسف وهبى عميد المسرح العربى، و"راسبوتين" وأيضًا "بيومى أفندى"، بدأ حياته الفنية فى العشرينيات بأعمال سينمائية ومسرحية وإذاعية، حتى صار النجم الأول فى الثلاثينيات والأربعينيات، بأفلام لاقت نجاحًا كبيرًا (ليلى بنت الريف، ابن الحداد، أولاد الفقراء، الطريق المستقيم، سفير جهنم) وغيرها.. ومع ذلك لم يجد أوفياء له، حيث يقول فى مذكراته: "النقاد كانوا يحاولون هدمى وتشويه جهدى، وإن كانت بعض الأقلام النظيفة أنصفتنى، لكن الوفاء نادر ومن أخلصوا لى يعدون على الأصابع".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر اليوم السابع وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #اليوم السابع - #فن - تفاصيل أول كتاب يرصد تاريخ الأغنية الصوفية فى مصر بحضور الكحلاوى والتهامى