أخبار عاجلة
«الدرة» يتلألأ بمصابي الحد وأبناء الشهداء -
ضاعت في «الدرة» -

وكالة أونا - الرئاسة: السيسى والبشير وقعا وثيقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين - موجز نيوز

87e029ff9d.jpg
الرئيسان عبد الفتاح السيسي وعمر البشير

الرئيسان عبد الفتاح وعمر البشير

وجه الرئيس السوداني عمر البشير، الأربعاء، التهنئة للشعب المصري بمناسبة ذكر نصر حرب أكتوبر الذي يُمثل نصراً للشعوب العربية كلها، مؤكدا عمق الروابط التاريخية والثقافية والاجتماعية المشتركة التي تجمع بين مصر والسودان وما يربطهما من علاقات تقوم على الاحترام المتبادل.

كان الرئيس عبد الفتاح قد استقبل اليوم الأربعاء بمطار الدولي الرئيس السوداني عُمر حسن البشير في مستهل زيارته الرسمية إلى مصر.

وأقيمت مراسم الاستقبال الرسمي بقصر الاتحادية، حيث تم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

وعقد الرئيس والرئيس السوداني جلسة مباحثات ثنائية، أعقبها اجتماع الدورة الأولي للجنة العليا المشتركة بين مصر والسودان على المستوي الرئاسي بحضور وفدي البلدين.

وقال السفيرعلاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السوداني أعرب من جانبه عن تقديره على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، معبراً عن سعادته بعقد الدورة الأولي من اللجنة المشتركة العليا على المستوى الرئاسي، والتي تعكس خصوصية العلاقة بين الدولتين ورغبتهما في تعزيز التعاون في جميع المجالات.

ورحب بالجهود التي بُذلت للإعداد لاجتماعات اللجنة العليا المشتركة، مشيراً إلى أهمية أن تسفر عن النتائج التي يطمح إليها الشعبان الشقيقان. ووجه الرئيس البشير التهنئة للشعب المصري بمناسبة ذكر نصر حرب أكتوبر الذي يُمثل نصراً للشعوب العربية كلها.

وأكد رئيس السودان على الروابط التاريخية والثقافية والاجتماعية المشتركة التي تجمع بين مصر والسودان وما يربطهما من علاقات تقوم على الاحترام المتبادل، مؤكداً على ضرورة العمل على تكثيف التعاون بين البلدين في شتي المجالات والاتفاق على تنفيذ برامج محددة لضمان الوصول إلى التكامل الاستراتيجي المأمول.

وأشاد في هذا الصدد الرئيس البشير بافتتاح منفذ “أرجين” البري أخذاً في الاعتبار ما سيساهم به في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين.

ونوه رئيس السودان إلى أهمية الدفع قدمًا نحو تنفيذ اتفاقية الحريات الأربع لتعزيز التكامل بين البلدين. وتطرق كذلك إلى انعقاد الحوار الوطني في السودان الذي يناقش أهم القضايا السياسية والاجتماعية في بلاده، وما أسفر عنه من توصيات تهدف إلى تحقيق مزيد من الاستقرار بالسودان.

وأشار أيضًا إلى ضرورة مواصلة التنسيق القائم بين الدولتين في إطار المنظمات والمحافل الدولية، لافتاً إلى التحديات الإقليمية التي تواجه الدولتين، بالإضافة إلى أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة بالمنطقتين العربية والافريقية، فضلاً عن ضرورة تعزيز الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب ومعالجة الأسباب التي تؤدي إلى تزايد ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

وصرح السفير علاء يوسف بأن الرئيس استهل اجتماع اللجنة العليا المشتركة بإلقاء كلمة رحب فيها بالرئيس السوداني والوفد المرافق، مؤكداً العلاقة الخاصة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين، وما يجمعهما من تاريخ مشترك.

وأشار الرئيس إلى أن رفع مستوى اللجنة العليا المشتركة بين البلدين لتكون على المستوى الرئاسي يأتي تعبيراً عن إرادة سياسية واضحة للوصول بمستويات التعاون المشترك إلى الآفاق التي تتسق مع ما يجمع البلدين من أواصر مشتركة، وكذلك مع الإمكانات الهائلة لتعميق وتعزيز العلاقات المصرية السودانية، والتي توليها مصر اهتماماً خاصاً.

ودعا الرئيس إلى إطلاق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، والتي تجسد العلاقات الوثيقة والممتدة، وترسم الأطر اللازمة لإحراز التقدم في شتى مجالات العلاقات الثنائية.

وذكر السفيرعلاء يوسف أن اجتماع اللجنة العليا المشتركة شهد تباحثاً حول عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، حيث أشار السيد الرئيس إلى تطلع مصر لزيادة التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، مؤكداً على أهمية النظر في إزالة عدد من العوائق التجارية القائمة بين البلدين.

كما تم تأكيد أهمية مواصلة تنسيق المواقف بين الجانبين في مختلف المحافل الإقليمية والدولية أخذاً في الاعتبار تطابق مصلحة الدولتين إزاء أغلب القضايا، ومن ضمنها ملف الأمن المائي، حيث أكد الجانبان حرصهما على توثيق المصالح المشتركة التي تجمعهما بأثيوبيا، فضلاً عن تطلعهما لعقد قمة ثلاثية قريباً يتم خلالها الاتفاق على إطلاق مشروعات مشتركة وفقاً لما تم الاتفاق عليه في في فبراير 2016.

وأوضح المتحدث الرسمي أن الوزراء من الجانبين المصري والسوداني عرضوا خلال الاجتماع نتائج المباحثات التي تمت بين الجانبين على مدار الأيام الماضية في 31 لجنة قطاعية منبثقة عن اللجنة العليا المشتركة، والتي أسفرت عن الاتفاق على تعزيز التعاون في مجالات التعاون السياسي والتجاري والزراعي والصحي والسياحي، بالإضافة إلى التعاون في قطاعات الاتصالات والكهرباء والتعليم العالي والبحث العلمي.

وعقب انتهاء اجتماع اللجنة العليا المشتركة، قام الرئيسان بالتوقيع على وثيقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، وكذا على المحضر الختامي للدورة الأولي للجنة العليا المشتركة على المستوي الرئاسي، والذي يتضمن ملخصاً للمناقشات التي تمت باجتماعات كبار المسئولين يومي 2 و3 أكتوبر الجاري، ثم الاجتماعات الوزارية القطاعية أمس 4 أكتوبر الجاري.

كما شهد الرئيسان التوقيع على 15 اتفاقية ومذكرة تفاهم وبرنامج تنفيذي في عدد من المجالات المختلفة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر وكالة أونا وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «الخارجية»: المعلومات الأولية تشير إلى عدم وجود إصابات بين أبناء الجالية المصرية في حادث مانهاتن الإرهابي