أخبار عاجلة

اقتصاد - محافظ المركزى: وفرنا 150 مليار دولار للاقتصاد المصرى خلال عامين اقتصاد

اقتصاد - محافظ المركزى: وفرنا 150 مليار دولار للاقتصاد المصرى خلال عامين اقتصاد
اقتصاد - محافظ المركزى: وفرنا 150 مليار دولار للاقتصاد المصرى خلال عامين اقتصاد

الخميس 23 نوفمبر 2017 08:06 مساءً ــ طارق عامر: احتياطى النقد الأجنبى لن ينخفض رغم سداد التزامات خارجية فى 2018


ــ خطتنا للسيطرة على التضخم تسير بشكل جيد.. وطرح البنوك فى البورصة وفقًا للمخطط


قال طارق عامر محافظ ، إن المركزى والبنوك العاملة فى مصر، وفرت نحو 150 مليار دولار للاقتصاد المصرى خلال عامين، وأن هذا المبلغ يشمل توفير واردات مصر من الخارج، وسداد مستحقات الديون والودائع العربية ومستحقات شركات البترول الأجنبية.


وأضاف عامر فى تصريحات على هامش المؤتمر السنوى لاتحاد المصارف العربية الذى انعقد اليوم فى العاصمة اللبنانية بيروت، أن هناك تحسنا فى مؤشرات الاقتصاد المصرى وفى ميزان المدفوعات، مشيرا إلى أن خطة المركزى للسيطرة على التضخم تسير بشكل جيد، للوصول إلى 13% خلال النصف الثانى من العام 2018.
«ظروف المنطقة والأوضاع العالمية قد تؤثر، لكننا نعمل على استهداف التضخم للوصول إلى الهدف المعلن، وأتوقع انخفاضا كبيرا على مستوى التضخم السنوى فى نوفمبر الحالى»، تبعا لعامر.
ولا يستهدف المركزى، وفقا لعامر، سعرا محددا للجنيه أمام ، مؤكدا أن السعر يتحدد وفق قوى العرض والطلب والحصيلة اليومية للبنوك، وقال إن الزيادة الأخيرة فى ترجع للعرض والطلب، وهما أيضا سبب ارتفاع سعر الجنيه خلال الأسبوع الماضى.
وقال عامر ردا على سؤال لـ «الشروق»: «نستطيع أن نقول إننا حررنا السعر بالكامل ولا عودة عن تلك القرارات الجريئة التى جنبت الاقتصاد مشاكل كبيرة لو لم تتم»، مشيرا إلى أن الاصلاح عملية مستمرة ولن نتراجع عنها.
وقال عامر إن الاحتياطى المصرى من النقد الأجنبى سجل 36.7 مليار دولار، وهو مستوى آمن وجيد، إذ يغطى 8 أشهر من الواردات السلعية لمصر، وهو أعلى من المعدلات العالمية التى تتراوح بين 3 و4 أشهر، مؤكدا أن الاحتياطى المصرى لن يقل خلال الفترة المقبلة، رغم سداد الالتزامات الخارجية فى عام 2018.
وتابع: «نعمل على تغيير شكل الدين الخارجى من أجل قصير إلى أجل طويل مع الدخول فى مفاوضات لتمديد بعض الديون»، مشيرا إلى أن العامين الماضيين شهدا سداد عدة التزامات وسط ضغوط لا مثيل لها، «ونحن الآن فى وضع التعافى».
وأوضح أن آجال بعض الطروحات من السندات الخارجية قد تصل مدة السداد فيها إلى 30 عاما، مع تسهيلات أخرى.
ويعكف المركزى باستمرار على وضع تصور لسداد الدين الخارجى قبل حلوله بعام على الأقل، وفقا لعامر.
«المؤشرات الاقتصادية لمصر تتحسن بشكل جيد، ومؤشرات البنوك المصرية قوية من حيث معدلات الربحية وجودة الأصول، رغم ما تحملته فى السنوات الماضية»، تابع عامر، مضيفا أن خطة طرح البنوك فى البورصة ستتم وفقا لخطة للطروحات، خلال النصف الثانى من العام القادم 2018. 
وقال إن المركزى يعمل حاليا على إصدار كارت ذكى خاص بالدعم المقدم للمواطنين يتيح شراء السلع واستخدامها، ويمكن المواطنين من الحصول على الدعم الحكومى والسيطرة على منظومة الدعم وذلك خلال العام القادم 2018 بالتنسيق مع ، فى إطار دور المجلس القومى للمدفوعات برئاسة رئيس الجمهورية.
وبلغ حجم تدفقات الاستثمار الأجنبى المباشر خلال العام المالى الماضى نحو 7.9 مليار دولار، وأرجعها عامر إلى الإجراءات الخاصة بإصلاح الاقتصاد المصرى التى بدأت تؤتى ثمارها، لافتا إلى أن تدفقات العملة الصعبة للاقتصاد المصرى منذ تحرير سعر الصرف ارتفعت إلى أكثر من 80 مليار دولار.
وقال عامر إن المركزى سيشارك فى شركة تقدم التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة مع ضمان مخاطرها، مشيرا إلى دعمه بمبالغ كبيرة، مطالبا الأجهزة المختصة بدعمها.
وعن أسعار الفائدة، قال عامر إنه «ينتظر مستوى أفضل فى المدى القريب ينعكس على الاقتصاد»، مؤكدا أن سعر الفائدة جزء من التكلفة الانتاجية وليس كلها، وأنه ليس سببا فى إحجام القطاع الخاص عن الطلب على القروض.
وقد سلم سعد الحريرى رئيس الوزراء اللبنانى، أمس، محافظ المصرى، فى العاصمة اللبنانية بيروت، جائزة «أفضل محافظ بنك مركزى عربى فى عام 2017»، بحضور حشد كبير من القيادات السياسية والاقتصادية، يضم أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، ويعد هذا الظهور الأول الرسمى لسعد الحريرى عقب تراجعه عن الاستقالة أول أمس الأربعاء.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اقتصاد - توقيع أول عقد لمصنع «تركي - مصري» في القاهرة على هامش «هيا نصنع معا» اقتصاد