أخبار عاجلة

الكشف عن علاج جديد يفتح أبواب الأمل للمصابين بسرطان الرئة

الكشف عن علاج جديد يفتح أبواب الأمل للمصابين بسرطان الرئة
الكشف عن علاج جديد يفتح أبواب الأمل للمصابين بسرطان الرئة

الكشف عن علاج جديد يفتح أبواب الأمل للمصابين بسرطان الرئة

أُعلن بمنتدى الأورام الصدرية.. وتشخيص 450 حالة سنويًّا بالسعودية

الكشف عن علاج جديد يفتح أبواب الأمل للمصابين بسرطان الرئة

كشف مختصون عن أمل جديد لعلاج المصابين بسرطان الرئة؛ إذ تم إعلان العلاج الجديد خلال "منتدى الأورام الصدرية" بالرياض، الذي نظمته المجموعة السعودية لسرطان الرئة، وأكاديمية سرطان الرئة، والجمعية السعودية لطب وجراحة الصدر، بعنوان (قم بإيجاده ثم علاجه).

وفي التفاصيل، عُرض خلال المنتدى أحدث العلاجات الطبية والتقنية في مجال أمراضسرطانات الرئة بمشاركة من الدكتور توني موك شوكام، الأستاذ في علم الأورام بالجامعة الصينية في هونغ كونغ.

وتم الكشف خلال المنتدى عن أنه يتم تشخيص 450 حالة إصابة بسرطان الرئة في السعودية سنويًّا و1.5 مليون حالة عالميًّا.

ومن ناحيته، قال الدكتور عبدالرحمن جازيه، رئيس أكاديمية سرطان الرئة ورئيس قسم الأورام بالشؤون الصحية بالحرس الوطني، إن الأمل الجديد يتمثل في العلاج بطفرة الجين المتحور عبر العلاج الموجَّه.

وأوضح "جازيه" أن الجين المتحور EGFR ينتشر بين ثلث المصابين بسرطان الرئة، ويمكن استهداف هذا الجين عبر ثلاثة علاجات فعالة موجودة في المراكز المتخصصة بعلاج سرطان الرئة.

وأكد أن هناك نسبة تتراوح بين 5 و7 في المائة تحمل جينًا متحورًا، يطلق عليه ALk، وأن الاكتشاف الطبي الأخير بيّن أن 60 في المائة من المرضى تزداد نسبة مقاومة الخلية السرطانية لديهم عند المراحل الأولى من العلاج، وتتطور مناعة الجين المتحور؛ ليقاوم العلاج، وهو ما أطلق عليه الباحثون اسم طفرة.

ولفت الدكتور جازيه إلى أهمية القيام بالفحص مرة أخرى للمرضى الذين يحملون الجين المتحورEGFR ؛ ليتم الكشف عن المرض لديهم، وخضوعهم للعلاج المبكر، وأن هناك علاجات موجهة تمكِّن الخلية المصابة من التحكم بمدى انتشار الورم، والحد من حجمه ومقاومته.

الكشف عن علاج جديد يفتح أبواب الأمل للمصابين بسرطان الرئة

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2018-01-14

كشف مختصون عن أمل جديد لعلاج المصابين بسرطان الرئة؛ إذ تم إعلان العلاج الجديد خلال "منتدى الأورام الصدرية" بالرياض، الذي نظمته المجموعة السعودية لسرطان الرئة، وأكاديمية سرطان الرئة، والجمعية السعودية لطب وجراحة الصدر، بعنوان (قم بإيجاده ثم علاجه).

وفي التفاصيل، عُرض خلال المنتدى أحدث العلاجات الطبية والتقنية في مجال أمراضسرطانات الرئة بمشاركة من الدكتور توني موك شوكام، الأستاذ في علم الأورام بالجامعة الصينية في هونغ كونغ.

وتم الكشف خلال المنتدى عن أنه يتم تشخيص 450 حالة إصابة بسرطان الرئة في السعودية سنويًّا و1.5 مليون حالة عالميًّا.

ومن ناحيته، قال الدكتور عبدالرحمن جازيه، رئيس أكاديمية سرطان الرئة ورئيس قسم الأورام بالشؤون الصحية بالحرس الوطني، إن الأمل الجديد يتمثل في العلاج بطفرة الجين المتحور عبر العلاج الموجَّه.

وأوضح "جازيه" أن الجين المتحور EGFR ينتشر بين ثلث المصابين بسرطان الرئة، ويمكن استهداف هذا الجين عبر ثلاثة علاجات فعالة موجودة في المراكز المتخصصة بعلاج سرطان الرئة.

وأكد أن هناك نسبة تتراوح بين 5 و7 في المائة تحمل جينًا متحورًا، يطلق عليه ALk، وأن الاكتشاف الطبي الأخير بيّن أن 60 في المائة من المرضى تزداد نسبة مقاومة الخلية السرطانية لديهم عند المراحل الأولى من العلاج، وتتطور مناعة الجين المتحور؛ ليقاوم العلاج، وهو ما أطلق عليه الباحثون اسم طفرة.

ولفت الدكتور جازيه إلى أهمية القيام بالفحص مرة أخرى للمرضى الذين يحملون الجين المتحورEGFR ؛ ليتم الكشف عن المرض لديهم، وخضوعهم للعلاج المبكر، وأن هناك علاجات موجهة تمكِّن الخلية المصابة من التحكم بمدى انتشار الورم، والحد من حجمه ومقاومته.

14 يناير 2018 - 27 ربيع الآخر 1439

09:03 PM


أُعلن بمنتدى الأورام الصدرية.. وتشخيص 450 حالة سنويًّا بالسعودية

A A A

5

مشاركة

كشف مختصون عن أمل جديد لعلاج المصابين بسرطان الرئة؛ إذ تم إعلان العلاج الجديد خلال "منتدى الأورام الصدرية" بالرياض، الذي نظمته المجموعة السعودية لسرطان الرئة، وأكاديمية سرطان الرئة، والجمعية السعودية لطب وجراحة الصدر، بعنوان (قم بإيجاده ثم علاجه).

وفي التفاصيل، عُرض خلال المنتدى أحدث العلاجات الطبية والتقنية في مجال أمراضسرطانات الرئة بمشاركة من الدكتور توني موك شوكام، الأستاذ في علم الأورام بالجامعة الصينية في هونغ كونغ.

وتم الكشف خلال المنتدى عن أنه يتم تشخيص 450 حالة إصابة بسرطان الرئة في السعودية سنويًّا و1.5 مليون حالة عالميًّا.

ومن ناحيته، قال الدكتور عبدالرحمن جازيه، رئيس أكاديمية سرطان الرئة ورئيس قسم الأورام بالشؤون الصحية بالحرس الوطني، إن الأمل الجديد يتمثل في العلاج بطفرة الجين المتحور عبر العلاج الموجَّه.

وأوضح "جازيه" أن الجين المتحور EGFR ينتشر بين ثلث المصابين بسرطان الرئة، ويمكن استهداف هذا الجين عبر ثلاثة علاجات فعالة موجودة في المراكز المتخصصة بعلاج سرطان الرئة.

وأكد أن هناك نسبة تتراوح بين 5 و7 في المائة تحمل جينًا متحورًا، يطلق عليه ALk، وأن الاكتشاف الطبي الأخير بيّن أن 60 في المائة من المرضى تزداد نسبة مقاومة الخلية السرطانية لديهم عند المراحل الأولى من العلاج، وتتطور مناعة الجين المتحور؛ ليقاوم العلاج، وهو ما أطلق عليه الباحثون اسم طفرة.

ولفت الدكتور جازيه إلى أهمية القيام بالفحص مرة أخرى للمرضى الذين يحملون الجين المتحورEGFR ؛ ليتم الكشف عن المرض لديهم، وخضوعهم للعلاج المبكر، وأن هناك علاجات موجهة تمكِّن الخلية المصابة من التحكم بمدى انتشار الورم، والحد من حجمه ومقاومته.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر سبق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "آل مزهود" يحتفل بزفاف "مهند" بالدمام
التالى مشاط: المملكة تقوم بجهود مخلصة للتيسير على الحجاج