أخبار عاجلة

اخبار السياسه 4 روايات للأديب العالمي نجيب محفوظ جسدت "شادية" بطولتها

اخبار السياسه 4 روايات للأديب العالمي نجيب محفوظ جسدت "شادية" بطولتها
اخبار السياسه 4 روايات للأديب العالمي نجيب محفوظ جسدت "شادية" بطولتها

قليلون هم من ساقتهم الأقدار ليصبحوا أحد أبطال روايات الأديب العالمي نجيب محفوظ على الشاشة، وقليل منهم من استطاع أن ينال استحسانه، وكانت الفنانة شادية من بين هؤلاء، فمن ضمن 110 أفلام قامت بتجسيدها، كان هناك 4 روايات للأديب العالمي استطاعت أن تجسد دور البطولة فيها، وتنال إعجاب الجميع.

وتستعرض "الوطن" أبرز روايات نجيب محفوظ التي قامت بتجسيدها الفنانة شادية.

-زقاق المدق:

جسدت الفنانة شادية دور البطولة في فيلم "زقاق المدق" الذي تم إنتاجه عام 1963، ويدور العمل حول حميدة (شادية) الفتاة اليتيمة الطامحة للثراء، التي يتم خطبتها لحلاق الزقاق عباس الحلو (صلاح قابيل) الذي يقرر السفر للحصول على المال الذي يفي باحتياجات (حميدة)، وبعد سفره يقوم قواد محترف (يوسف شعبان) بإغواء (حميدة)، وبعد تورطها تنغمس في حياتها الجديدة وتنسى (عباس) وأهل الزقاق، لتجمعها الصدفة مرة أخرى بـ(عباس) الذي يقرر الانتقام.

 

-اللص والكلاب:

في عام 1962، فاجأت شادية الجميع بتخليها عن أدوار الفتاة الدلوعة أو الزوجة الفاتنة ابنة الطبقة المتوسطة، بتجسيدها شخصية "نور" فتاة الليل في فيلم "اللص والكلاب"، المأخوذ عن رواية "محفوظ".

وتقع "نور" في حب اللص سعيد مهران الذي تنكرت له زوجته وابنته وباعه صديقه، ولم يجد بجواره سوى بائعة هوى منحته كل شيء وحمته من الشرطة ومن الرغبة في الانتقام، ومن نفسه، ولم يقدم لها شيئا في المقابل.

 

-الطريق:

حققت شادية ناجحًا ساحقًا في فيلم "الطريق" عام 1964، للمخرج حسام الدين مصطفى، حيث جسدت دور امرأة ناضجة، مثيرة، متزوجة من صاحب فندق عجوز، لا تخلو من غموض، يرمقها نزيل الفندق، صابر الرحيمي، بأداء رشدي أباظة، وبدورها ترسل له، بعيونها، رسائل مبهمة.

وفي العديد من المشاهد حافظت شادية، بمهارة، على ذلك الغموض الأخلاقي، ما بين رفضها الحاسم لإقامة علاقة مع النزيل، أو الاستجابة لما يرغبه، وبذكاء أقرب للخبث تدفعه، إلى قتل زوجها العجوز.

-ميرامار:

فاجأت شادية الجميع، بـ"زهرة" في فيلم "ميرامار" عام 1969، لكمال الشيخ، الذي رمز لها "محفوظ" بأنها مصر التي يطمع فيها الجميع، فقدم لنا نموذجا جديدا للفلاحة المصرية في الستينيات، متمثلا في "زهرة التي يتصارع نزلاء البنسيون الـ5، كل منهم يريدها لنفسه على طريقته، لكنها قوية، صعبة المنال، أذكى من أن تحول نفسها إلى مطفئة شهوات، أو ألعوبة في يد الآخرين.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه وزير الطيران: صالات مطار شرم الشيخ مجهزة بأعلى مستوى لاستقبال الوفود
التالى اخبار السياسه بين إهدار الفرص وضياع الحلم.. "آزارو مهواش فلافيو"