أخبار عاجلة
أمير تبوك: تذليل معوقات التنمية والتطوير -

القوات العراقية تستعيد منطقة "أرحية" غرب الموصل

القوات العراقية تستعيد منطقة "أرحية" غرب الموصل
القوات العراقية تستعيد منطقة "أرحية" غرب الموصل

قال مصدر عسكري عراقي، إن فصائل مسلحة من الحشد الشعبي استعادت اليوم الإثنين، منطقة وقرية بالقرب من ناحية بادوش، شمال غرب مدينة الموصل.

 

وقال الملازم أول نايف الزبيدي، في الجيش العراقي، إن "فصائل من الحشد استعادت بدعم من طيران الجيش، منطقة أرحية، شمال ناحية بادوش (17 كلم شمال غرب الموصل) من سيطرة تنظيم ".

 

وأضاف الزبيدي، أن "قوات الحشد حررت أيضا قرية الدامرجي الصغيرة، جنوب بادوش".

 

وأشار إلى أن "فصائل الحشد اقتحمت قرية بوب الشام، غرب الموصل بعد قصفها بالمدفعية والصواريخ".

 

وفي سياق آخر، أعلن المكتب الإعلامي لما يعرف بـ"المقاومة الوطنية لصقور أم الربيعين"، في بيان له، "مقتل 5 من ، بعمليتين منفردتين، بعد استهداف مضافة (بيت ضيافة) لداعش، في مدخل حي النجار، بواسطة قنبلة يدوية".

 

وأضاف البيان "تم استهداف الإرهابي أبو أوس، الذي يعمل بصفة محقق في اللجنة الأمنية التابعة لداعش، حيث استهدف بمنطقة 17 تموز، في الجانب الغربي للموصل".

 

والمقاومة الوطنية لصقور أم الربيعين، تنظيم غير معروف، يقال إنه مكون من مدنيين مناوئين للتنظيم في الشطر الغربي للمدينة، ويسعون لضرب "" من الداخل، بالتزامن مع تقدم القوات العراقية.

 

من جهته، قال النقيب أسد علي، في قوات جهاز الرد السريع (تابعة لوزارة الداخلية)، إن "قوات الشرطة الاتحادية، والرد السريع، أثناء تقدمهم في منطقة باب الطوب، وسط الجانب الغربي للموصل، تعرضوا إلى هجوم انتحاري بسيارة مفخخة".

 

وأضاف أن "الهجوم أسفر عن مقتل جندي وإصابة 7 آخرين؛ ثلاثة منهم جراحهم بالغة الخطورة".

 

وأوضح علي، أن "الانتحاري باغت القوات بالخروج بسيارته من إحدى الأزقة ما أفشل مهمة استهدافه".

 

وعن آخر مستجدات المعركة، أشار إلى أنه "العمليات العسكرية في المنطقة القديمة غربي الموصل متواصلة من دون تغيير في استراتيجيتها، والتقدم يتم في المنطقة التجارية بمركز المدينة من محل إلى آخر ومن زقاق إلى آخر".

 

ولفت علي، إلى أن معارك "الكر والفر" بين القوات والتنظيم هي الوصف الأصح لما يحدث على أرض الواقع.

 

وأطلقت القوات العراقية عمليات عسكرية لتحرير الجانب الغربي من الموصل من ""، في 19 فبراير الماضي، بعدما أعلنت في 24 يناير الماضي، استعادة الجانب الشرقي للمدينة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بوتفليقة يرد لأول مرة على دعوات «تنحيته وتدخل الجيش»