أخبار عاجلة

مستشارة برلمان كردستان: الإقبال على الاستفتاء تاريخي.. ومراكز الاقتراع آمنة

مستشارة برلمان كردستان: الإقبال على الاستفتاء تاريخي.. ومراكز الاقتراع آمنة
مستشارة برلمان كردستان: الإقبال على الاستفتاء تاريخي.. ومراكز الاقتراع آمنة

 

قالت الدكتورة خالدة خليل، مستشارة برلمان كردستان، إن التصويت بدأ في كافة مراكز الاقتراع المقررة.

 

ويبلغ عدد المراكز 12072 مركز اقتراع ليس فقط في إقليم كردستان الذي يضم محافظات أربيل والسليمانية ودهوك، بل أيضا في مناطق يتنازع عليها الأكراد والحكومة المركزية العراقية.

 

وأضافت خالدة في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية" أن إقبال الناخبين الأكراد على الاستفتاء تاريخي، مؤكدة أن كل مراكز الاقتراع مكتظة على آخرها بالناخبين.

 

ونفت مستشارة برلمان كردستان ما تردد بشأن وجود تهديدات أمنية، مؤكدة أن جميع مراكز الاقتراع آمنة، وتقوم قوات البيشمركة على حمايتها.

 

ويشارك اليوم الاثنين، نحو خمسة ملايين ناخب في مناطق سيطرة الأكراد شمال العراق، في استفتاء تاريخي يواجه اعتراضات كثيرة، لكنه يمهد الطريق لإقامة دولة كردية.

 

ويجيب المشاركون في الاستفتاء بنعم أو لا عن سؤال "هل تريد إقليم كردستان والمناطق الكردية خارج إدارة الإقليم أن تصبح دولة مستقلة؟"، وستعلن النتائج الأولية بعد 24 ساعة من الاستفتاء.  

 

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها من الساعة 08,00 بالتوقيت المحلي (05,00 ت.غ) حتى الساعة 18,00 (15,00 ت.غ) للسماح لـ ـ5375 مليون مسجل بالتصويت.

 

وكان رئيس إقليم كردستان ، مسعود بارزاني، من أوئل المقترعين في الاستفتاء، حيث أدلى بصوته في أربيل بعيد قليل من فتح مراكز التصويت أبوابها.
 

يذكر أن أحزاب كردستانية أعلنت في اجتماع عقدته يوم 7 يونيو من العام الجاري، برئاسة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، تحديد يوم 25 سبتمبر موعدا لإجراء ​استفتاء شعبي​ حول استقلال الإقليم عن الدولة العراقية، لكن هذا القرار لقي رفض المركزية في بغداد وعدد من الدول، من بينها ​الولايات المتحدة​ وتركيا وبريطانيا وإيران.
 

وعرضت الأمم المتحدة على رئيس الإقليم، مسعود بارزاني، العدول عن الاستفتاء في مقابل المساعدة على التوصل لاتفاق شامل حول مستقبل العلاقات بين المركزية العراقية في بغداد وحكومة الإقليم في أربيل.

 

اعتبر وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري أن الاستفتاء في إقليم كردستان المزمع إجراؤه غدا الاثنين يشكل خرقا دستوريا، وقال "نرفض الاستفتاء المزمع في ​كردستان​".

 

فيما أعلن بن علي يلدريم، رئيس الوزراء التركي، اتخاذ خطوات أمنية ودبلوماسية وسياسية واقتصادية "قاسية" ردًا على الاستفتاء.
 

وأضاف يلدريم "هذه الخطوات ستتخذ بالتعاون الوثيق مع العراق، وإيران وبلدان مجاورة أخرى".

 

ومن جانبها أغلقت إيران مجالها الجوي مع إقليم كردستان، وذلك قبل يوم من الاستفتاء.
 

وأعلن المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران أن قرار إيقاف جميع رحلات الطيران من وإلى كردستان العراق وإغلاق الأجواء جاء بطلب من المركزية في بغداد.
 

وبالتزامن مع إغلاق المجال الجوي، بدأت إيران إجراء مناورات عسكرية بالقرب من إقليم كردستان العراق.

 

بدوره، حذّر مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة من التأثير المحتمل للاستفتاء على زعزعة استقرار المنطقة.

 

وأعرب المجلس عن اعتقاده بأن الاستفتاء غير الملزم قد يعرقل جهود مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية وعودة النازحين العراقيين إلى ديارهم.
 

ودعا إلى "الحوار والتسوية" بين حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية في بغداد.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأربعاء 13 ديسمبر 2017 12:24 مساءً زعيم كوريا الشمالية يتعهد بجعل بلاده “أقوى قوة نووية في العالم” - موجز نيوز
التالى الشروق - العاهل الأردني: القدس حق أبدي وخالد لكل المسلمين والمسيحيين الشرق الاوسط