أخبار عاجلة
كبرياء الملكي -

ريما بنت بندر.. « السيدة الأولى » للرياضة بالسعودية تتولى رئاسة اتحاد رياضي

في سابقة لم تشهد لها السعودية مثيلا من قبل، تم تعيين الاميرة ريما بنت بندر في منصب رئيسة الإتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، ويأتي هذا التعيين في وقت يهيمن فيه الرجال على أوساط الرياضة ومختلف الأنشطة الرياضية، وبذلك تكون الأميرة ريما بنت بندر أول امرأة تدير اتحادا، تمارس فيه أنشطة رياضية للرجال والنساء.

 

وأوضح مسئول سعودي ان الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية مكلّف بالترويج لممارسة الرياضة ضمن الفئات المختلفة في المجتمع السعودي.


وقالت ريما بنت بندر في تغريدة على موقع تويتر: "أشكر معالي رئيس اللجنة الأولمبية على هذه الثقة وأتطلع للعمل في الرياضة المجتمعية بما يحقّق تطلّعات وطننا الغالي".


وفي الثاني من غسطس 2016 كانت الأميرة أول سعودية تعيّن في منصب رفيع المستوى في الهيئة العامة للرياضة وهي بمثابة وزارة الرياضة.


ولم يحدد مجلس الوزراء يومها طبيعة المهام التي ستتولاها الأميرة ريما في بلد تمارس فيه النساء الرياضة بعيداً عن الأنظار.


الأميرة ريما.. من هي؟

 

الأميرة ريما هي ابنة الأمير بندر بن سلطان الذي كان لفترة طويلة سفير للسعودية في واشنطن .

وهي من مواليد مدينة الرياض 1975، وتحمل مؤهل البكالوريوس من جامعة "جورج واشنطن" الأمريكية في دراسات المتاحف.
 

برز اسمها بقوة في العمل الاجتماعي؛ لكونها أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية زهرة الخيرية لسرطان الثدي، ودخلت موسوعة جينيس بعد تنظيمها حدثًا تاريخيًّا في شهر أكتوبر 2010، بمشاركة ما يقارب قرابة 4 آلاف امرأة لتشكيل أضخم شريط بشري وردي في العالم للتوعية بسرطان الثدي.

وخلال شهر مايو 2012، أطلقت حملة للتوعية عن سرطان الثدي بعنوان "رحلة نساء.. جبل إيفرست".
 

وشغلت الأميرة وظيفة كبير الإداريين التنفيذيين لـعدة سنوات في شركة ألفا العالمية المحدودة، وهي واحدة من كبرى الشركات الوطنية المتخصصة في قطاع التجزئة في مجال الأزياء.
 

وكانت الشركة قد شهدت نجاحاً كبيراً خلال فترة إدارتها تحقق من خلال الحرص على تطبيق أعلى معايير الأداء العالمية في الممارسات المهنية، كما كانت الشركة سبّاقة في إتاحة المجال أمام السيدات السعوديات للتدريب المهني المتكامل والمنتهي بالعمل بمتاجر التجزئة في مدينة الرياض.

وأسست الأميرة، مؤسسة ألف خير الاجتماعية، وعملت على تطوير منهج تدريبي واسع ومتكامل لدعم الجهود المبذولة في تنمية الرأسمال البشري في السعودية ومساعدة مؤسسات القطاع العام والخاص على معالجة الكثير من التحديات في مجال الإرشاد المهني.
 

كما أسست الأميرة ريما بنت بندر، جمعية زهرة لسرطان الثدي الصحية الخيرية، لتوعية المجتمع بسرطان الثدي، وتشمل كافة مدن وقرى المملكة.
 

وفي عام 2014 اختارتها مجلة "فوربس" ضمن قائمتها لأقوى السيدات في الوطن العربي؛ حيث نالت الترتيب الـ31.
 

وفي العام نفسه تصدرت قائمة الشخصيات الأكثر ابتكارًا بحسب مجلة "فاست كومباني" الأمريكية.
 

تشغل الأميرة ريما بنت بندر منصب عضو في المجلس الاستشاري الخاص بالمبادرة الوطنية السعودية للإبداع، وهي منصة تواصل للمواهب الإبداعية في السعودية تهدف للارتقاء بالطاقات الإبداعية الشابة وتنمية مهاراتها.
 

وتعمل الأميرة ريما بنت بندر كعضو في المجلس الاستشاري العالمي لشركة أوبر، بجانب أنها أحد الأعضاء الستة في المجلس الاستشاري الخاص بمؤتمرات TEDx.

ولا يسمح للمرأة السعودية بممارسة الرياضة علناً، وكان فتح قاعات رياضية خاصة للنساء أثار جدلاً وردود فعل سلبية.
 

وحصلت السعوديات قبل فترة قصيرة على حق قيادة السيارات إلا أنهن لا يزلن يواجهن مجموعة من القيود الصارمة، وبينها نظام ولاية الرجل على المرأة الذي يعطي الذكور حق منح النساء الإذن بالسفر وغيرها من الأمور.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الاثنين 20 نوفمبر 2017 04:48 مساءً الخارجية الروسية: مخطط أمريكى لإفشال جهود مصر فى المصالحة الفلسطينية - موجز نيوز
التالى بوتفليقة يرد لأول مرة على دعوات «تنحيته وتدخل الجيش»