أخبار عاجلة

الشروق - «الحريري»: حادث العريش الإرهابي كشف زيف التستر وراء الدين لارتكاب أبشع الجرائم الشرق الاوسط

الشروق - «الحريري»: حادث العريش الإرهابي كشف زيف التستر وراء الدين لارتكاب أبشع الجرائم الشرق الاوسط
الشروق - «الحريري»: حادث العريش الإرهابي كشف زيف التستر وراء الدين لارتكاب أبشع الجرائم الشرق الاوسط
الجمعة 24 نوفمبر 2017 06:42 مساءً أدان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الهجوم الإرهابي الذي استهدف المصلين اليوم الجمعة بمسجد الروضة بمدينة بئر العبد بمحافظة ، وقال: "إن هذا الاعتداء الإجرامي الذي استهدف مصلين أبرياء اليوم الجمعة المبارك يعبر عن مدى الحقد والكراهية التي بلغتها أساليب التنظيمات الإرهابية في تدمير المجتمعات العربية والإسلامية".

وأضاف الحريري، في بيان صدر مساء اليوم، أن هذه الاعتداءات كشفت زيف التستر وراء الدين لارتكاب أبشع الجرائم بحق الأبرياء وهي اعتداءات تستدعي التأكيد من جديد على وجوب تضافر كافة الجهود لاقتلاع الإرهاب من جذوره وحماية الإسلام والمسلمين من العابثين بأمنهم ودينهم وسلامة أوطانهم.

وتابع الحريري، في ختام البيان: "أننا نكرر إدانتنا الشديدة لهذه الجريمة الإرهابية ونؤكد وقوفنا إلى جانب أشقائنا في جمهورية مصر العربية ونعبر عن تضامنا القوي مع مصر الشقيقة رئيسا وحكومة وشعبا في الجهود والمساعي التي تبذلها لمحاربة هذه التنظيمات الإرهابية ونقدم لذوي الشهداء أحر التعازي القلبية سائلين الله سبحانه وتعالى أن يحمي مصر ويرد عنها كل المخاطر".

ومن جانبه، استنكر سمير جعجع رئيس حزب "القوات اللبنانية" الهجوم الإرهابي الذي استهدف المصلين في .

وتقدم جعجع بأحر التعازي لأهالي الشهداء والشعب المصري وللرئيس عبد الفتاح سائلا الله أن يتغمدهم بعظيم رحمته وأن يمنح أهلهم الصبر والسلوان، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وأكد جعجع ضرورة تكاتف جميع دول المنطقة لمواجهة الإرهاب الغادر.. داعيا الدول العربية إلى تكثيف الجهود وتوحيد الصفوف من أجل اجتثاث جذور الإرهاب.

بدوره، قال رئيس الوزراء اللبناني السابق نجيب ميقاتي إن يد الإرهاب الآثمة امتدت إلى مصر محاولة ضرب ما تحققه من انجازات وما تبذله من جهود لتثبيت استقرارها واستقرار منطقتنا العربية. 

وأكد ميقاتي، عبر حسابه على موقع "تويتر": "التضامن مع مصر قيادة وشعبا والعزاء للشهداء الأبرار والشفاء للجرحى.. ‏حمى الله أوطاننا العربية من كل شر".

ومن جانبه، بعث رئيس كتلة "المستقبل" النيابية اللبنانية فؤاد السنيورة إلى الرئيس عبد الفتاح برقية معزيا شهداء الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة في بئر العبد، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى. 

واعتبر السنيورة أن هؤلاء المجرمين الذين وقفوا خلف الهجوم الإرهابي يجب الاقتصاص منهم وضربهم بيد من حديد لانهم لا يمتون إلى الإسلام والمسلمين بصلة، بل هم مجموعة من السفاحين والقتلة يجب القضاء عليهم.

كما بعث رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن برقية إلى الرئيس عبد الفتاح مستنكرا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة في .

بدوره، أدان العلامة السيد علي فضل الله بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف المصلين في مسجد الروضة في ، وقال: "إننا ندين بشدة هذا العمل الإجرامي الذي طال المؤمنين وهم في محرابهم وصلاتهم، من دون أن يراعي أي حرمة لبيوت الله وهو خير دليل على تجرد هؤلاء القتلة من أي حس إنساني وأخلاقي وديني".

وأشار إلى ضرورة التحرك السريع لكشف هذه الجهة ومعاقبتها ومعرفة الغايات المشبوهة التي تعمل لتحقيقها من أجل إفشالها وإفشال المخططات الخارجية التي تخدمها في سعيها لزرع بذور الفتن والفوضى والقتل في عالمنا العربي والإسلامي.

ودعا فضل الله المرجعيات الدينية والإسلامية إلى توحيد جهودها وطاقاتها لمواجهة هذه الأعمال والمخططات التي لا تريد إلا شرا لهذه الأمة، وتقدم لذوي الضحايا بأحر التعازي والمواساة سائلا المولى أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يعافي الجرحى ويمن على مصر بالأمن والاستقرار.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #فيتو - #اخبار العالم - الجهاد الإسلامي: فتح تتهرب من أخطائها بالهجوم على الآخرين