أخبار عاجلة

اعترافات فلين بالتواصل مع سفير روسيا تهدد قلاع ترامب وتورط كوشنير

أخذ التحقيق في احتمال تواطؤ حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع روسيا، منعطفاً حاسماً ، حيث خطا روبرت مولر، المحقق الخاص في التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، خطوات كبيرة في التحقيقات .
 

ومع إبرام مستشار الأمن القومي السابق والعمود الفقري في حملة ترامب، مايكل فلين، صفقة مع المحققين والادعاء تكفل تخفيض حجم الاتهامات ضده مقابل تعاونه في التحقيق ، وصل مولر إلى أعلى السلم لكسب تعاون المشتبه بهم معه في التحقيق.
 

 فلين، الجنرال السابق ومدير الاستخبارات الدفاعية سابقاً أيضاً ومستشار الأمن القومي لأربعة وعشرين يوماً في إدارة ترامب، تعاون مع المحققين الجمعة واعتراف بالذنب بالكذب على مكتب التحقيق الفيديرالي (أف.بي.أي) في ٢٤ يناير حول محادثاته مع السفير الروسي السابق في واشنطن سيرجي كيسلياك.

فالجنرال المتقاعد كان على عتبة مواجهة سيلٍ من الاتهامات ترتبط بمفاوضات أجراها مع تركيا حول إمكان خطف المعارض التركي في أمريكا فتح الله جولن، أو قيامه بالعمل لمجموعات لوبي من دون إبلاغ الوزرات المعنية، وهي تهم أكبر من التنسيق مع السفير الروسي السابق وانتهاك قانون «لوغان» الذي يمنع مسؤولي الحملات من التدخل في السياسة الخارجية باتصالات مع مسؤولين أجانب تأتي على حساب الإدارة الموجودة في الحكم. من هنا، فإن فلين ليس فقط يتعاون مع المحققين، في شكل استدعى إصدار تهمة واحدة لا غير ن بحسب صحيفة"الحياة" للندنية .


كابوس ترامب 
تعاون فلين هو بمثابة كابوس لفريق ترامب، وواقع أن المستشار السابق كان من الوجوه الأولى والأرفع ممن انضموا إلى فريق الرئيس الحالي، ويحمل مخزون معلومات ليس بحوزة الباقين مثل بول مانافورت وريتشارد غيتس وجورج بابادابوليس المتهمين في التحقيق ذاته.
 

وبدأت خيوط تعاون فلين تظهر في عودة اسم صهر ترامب ومستشاره الحالي جاريد كوشنير إلى صلب التحقيق. فكوشنير، ابن الـ٣٦ عاماً، وكما كشفت ثلاث تقارير إعلامية أميركية (بلومبرغ وبازفيد والإعلامية سارة كارتر) هو من كلف فلين يوم ٢٢ ديسمبر بالاتصال بكسلياك وطلب منه المساعدة في تأجيل جلسة مجلس الأمن الدولي حول الاستيطان الإسرائيلي، والتي امتنعت فيها يومها إدارة باراك أوباما عن استخدام حق النقض (الفيتو). 
 

وبالتالي، فإن كوشنير مشتبه به في انتهاك قانون «لوغان» أيضاً، وتطاله التحقيقات في شأن رسائل شخصيات في حملة ترامب مع «ويكليكس» وروسيا، إضافة إلى طلبه من كيسلياك اجتماعاً سرياً للتواصل مع الكرملين بعد فوز ترامب وقبل توليه الرئاسة.

 

ترامب ينفي مجدا

وعقب اعلان صفقة فلين جدد ترامب نفيه حصول "أي تواطؤ" بين طاقمه الانتخابي والكرملين أثناء الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.

ورد الرئيس الأميركي على سؤال صحفي بالبيت الأبيض بشأن اعتراف فلين بالكذب قائلا "ليس هناك تواطؤ على الإطلاق" بين حملته الانتخابية وروسيا ، بحسب "أ ف ب".
 

تصريحات مضللة
بالمقابل، قال البيت الأبيض إن تصريحات فلين المضللة لمكتب التحقيقات تعكس التصريحات الخاطئة ذاتها التي أدت إلى إقالته من منصبه في فبراير2017. 
 

وقال محامي البيت الأبيض إن الإقرار بالذنب أو التهم الموجهة لا تورط أي شخص آخر غير فلين، وقلل من دور الأخير في البيت الأبيض، مشيرا إلى أنه كان مستشارا لمدة 25 يوما فقط.
 

 ويجري الكونغرس تحقيقا مستقلا بشأن التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية في أميركا، إلى جانب تحقيقات وزارة العدل الأميركية والمحقق المستقل روبرت مولر.

 

فريقان متناقضان 

الرئيس الأميركي الذي يحاول مولر الإيقاع به، يدرس خطواته المقبلة وسط انقسام عميق بين الدائرة المحيطة به، فمن جهة هناك مجموعة من المستشارين الذين يطالبونه بضرورة الهدوء تجاه مولر وتحقيقاته والتعامل معه بلطف، ويأتي على رأس هذه المجموعة تي كوب محامي الرئيس الأميركي، الذي قال للأخير في وقت سابق إن مولر سينهي تحقيقاته في عيد الشكر، وسينتهي الملف.
 

أما الفريق الآخر فيقوده ستيفن بانون، الذي يرى أنه من الأفضل التعاطي بقسوة مع مولر والضغط عليه، وكذلك يصعد شون هانيتي الإعلامي الأميركي الشهير المقرب من بانون وترمب ضد المحقق الخاص فمنذ أسابيع قليلة كشف في البرنامج الذي يقدمه على شبكة فوكس نيوز عن تحقيق أجراه، وتناول الأفراد العاملين مع مولر، حيث تبيّن بحسب هانيتي أن معظمهم يوالون الحزب الديمقراطي، وسبق لهم أن تبرعوا بأموال لمرشحين ديمقراطيين خلال الحملات الانتخابية بحسب "ايلاف".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #فيتو - #اخبار العالم - الملك سلمان يدعم القطاع الخاص بـ72 مليار ريـال
التالى الشروق - الخارجية السورية: التحالف الدولي يحمي إرهابيي «داعش» الشرق الاوسط