أخبار عاجلة
عبد الحفيظ: المباراة كانت في اتجاه واحد -

تصريحات قوية لـ القرضاوي نصرة للسوريين: "حلب" الصابرة يُأكل لحمها فهل من مغيث؟

تصريحات قوية لـ القرضاوي نصرة للسوريين: "حلب" الصابرة يُأكل لحمها فهل من مغيث؟
تصريحات قوية لـ القرضاوي نصرة للسوريين: "حلب" الصابرة يُأكل لحمها فهل من مغيث؟

كتب : محمد السبت، 08 أكتوبر 2016 12:47 م

صور

دعا الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، جميع الشعوب الإسلامية إلى "الدفاع عن مدينة حلب السورية، ونصرتها ضد الهجمة الشرسة" التي تتعرض لها منذ نحو ثلاثة أسابيع.

وجاءت دعوة "القرضاوي"، في تصريحات أدلى بها للأناضول، خلال تواجده في مدينة إسطنبول التركية، للمشاركة في أعمال الدورة الـ 26 للمجلس الأوروبي للافتاء والبحوث.

ومنذ إعلان النظام السوري انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر الماضي، بعد وقف هش لإطلاق النار لم يصمد لأكثر من 7 أيام، تشنّ قواته ومقاتلات روسية، حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، تسببت بمقتل وإصابة مئات المدنيين، بينهم نساء وأطفال.

وشدّد القرضاوي، على ضرورة "أن يقف كل المسلمين على قلب رجل واحد للدفاع عن مدينة حلب"، وأن يتوحدوا من أجل نصرتها.

وأضاف "لا يجوز للأمة أن تتبعثر، وأمامها بلد (مدينة) مثل حلب يأكل لحمها من هنا وهناك (..) نأمل أن نجد نهضة مقابل هذه الهجمة الشرسة المتوحشة الكبيرة على هذه المدينة الصابرة، وأن تتوحد الأمة وتعرف أن مصير المسلمين واحد".

وقال إن "قضية حلب وما أصابها وما يصيبها وما زال يخطط لها، قضية كبيرة، اشترك بها أعداء الإسلام من كل ناحية، من نصارى وشيوعيين ومبتدعين".

وأكد "القرضاوي"، على أن "المسلمين في أنحاء العالم لا يحبون سفك الدماء ولا القتال أو الحروب ولا يعادون أحدا باستثناء من يعتدي عليهم".

وفي 9 سبتمبر الماضي، توصلت واشنطن وموسكو إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا، يقوم على أساس وقف تجريبي لمدة 48 ساعة، إلاّ أن الاتفاق لم يصمد بعد أن تعرضت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، في 19 من الشهر ذاته لقصف جوي في سوريا.

م.ن

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه عبدالحميد: استكمال المشاريع القائمة وعلى رأسها تطوير الكورنيش والقاهرة الخديوية