أخبار عاجلة

لأول مرة.. وكالة إيرانية تنشر رسالة "همداني" التي تفضح "بشار وخامنئي" !

لأول مرة.. وكالة إيرانية تنشر رسالة "همداني" التي تفضح "بشار وخامنئي" !
لأول مرة.. وكالة إيرانية تنشر رسالة "همداني" التي تفضح "بشار وخامنئي" !

كتب : محمد الصديق الإثنين، 07 نوفمبر 2016 02:17 م

صور

كشفت وكالة "فارس نيوز" الإيرانية المقربة من الأمن الإيراني، لأول مرة عن رسالة قالت إن العميد حسين همداني القائد السابق للقوات الإيرانية المتواجدة لدعم الأسد في سوريا، كتبها قبل أن يلقى حتفه على يد معارضي النظام في حلب قبل عام تقريباً.

وبدأ همداني في رسالته، بحسب "العربية نت"، مشككاً بدعم الشارع الإيراني لذهاب قوات الحرس الثوري إلى سوريا قائلاً: "في مجتمعنا هناك من يسأل لماذا ذهبنا إلى سوريا؟ عندما كنا نذهب إلى اجتماعات بحضور المسؤولين، كان هناك من يسأل لماذا ذهبتم هناك؟".

وأشار إلى أن سوريا بنظامها البعثي أول دولة اعترفت بانتصار الثورة الإيرانية ولذلك "ستكون له مكانة خاصة لديك ويجب فتح حساب خاص لهذا البلد، سوريا هي أول بلد اعترف بنا".

وأضاف عن الأسد الأب بأنه "قرر إغلاق أنبوب النفط العراقي من سوريا إلى البحر الأبيض المتوسط وبذلك لحقت خسائر مالية كبيرة بالجانب العراقي. الأسد عمل كل ذلك من أجلنا رغم أنه خسر عائدات تصدير النفط العراقي عن طريق سوريا جراء هذا الإغلاق".

وقال في رسالته: "لو سقط بشار الأسد سينتهي حزب الله لبنان الذي يعتبر أكبر قاعدة وإنجاز للجمهورية الإسلامية في المنطقة عن طريق سوريا دعمنا وأسسنا حزب الله لأنه لا توجد لدينا علاقات مع اللبنانية لا في السابق ولا الآن".

وذكر القائد السابق للقوات الإيرانية في سوريا أن المرشد علي خامنئي أكد أن "بشار الأسد يحارب حالياً بالنيابة عن إيران".

ومما جاء في رسالة همداني حول تبعية الأسد للمرشد خامنئي "انظروا إلى الرسالة التي بعثها بشار الأسد إلى المرشد خامنئي، كأنها من جانب جندي إلى قائده العسكري".

م.ص

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه "التخطيط" تمنع دخول المصورين لمؤتمر الوزير
التالى مفاجأة بالصور|"Google Maps" تلتقط عبارة "تحيا مصر" على جزيرة تيران.. وما زال الجدل مستمر!