هذا ما سيحدث حال تعادل ترامب وكلينتون في السباق الانتخابي!

هذا ما سيحدث حال تعادل ترامب وكلينتون في السباق الانتخابي!
هذا ما سيحدث حال تعادل ترامب وكلينتون في السباق الانتخابي!

كتب : وكالات الثلاثاء، 08 نوفمبر 2016 09:11 م

ترامب

يسعى مرشحا لسباق البيت الأبيض للعام 2016، دونالد ترامب وهيلاري كلينتون، للحصول على 270 صوتا انتخابيا، وهو الرقم الذي يمثل نصف عدد الأصوات الانتخابية البالغة 269 زائد صوت واحد.

فرص حصول تعادل في عدد الأصوات هو أمر نادر للغاية، وحصل مرتان فقط بتاريخ الولايات المتحدة الأميركية، وفي حالة التعادل يُرجع الأمر إلى الأمريكي أحد ذراعي الكونجرس، بحيث يختار النواب الرئيس ويختار مجلس الشيوخ نائب الرئيس.

وإن حصل هناك تعادل في انتخابات 2016، فإنه من المرجح أن نشاهد دونالد ترامب بمنصب الرئيس في حين سيختار تيم كاين، وهو من اختارته كلينتون بمنصب نائب الرئيس، سيكون نائبا لترامب.

يذكر أن مصطلح "الصوت الانتخابي" هو منظومة تتبعها الولايات المتحدة الأمريكية في انتخاباتها باعتبار أن لكل ولاية عددا من "الأصوات الانتخابية" تعتمد على عدد السكان فيها، حيث يتم جرد الأصوات الصادر عن الولايات لحساب النتيجة النهائية للانتخابات، وليس كما يظن البعض أن احتساب الأصوات يتم عبر عدد الأصوات الفردية.

جدير بالذكر أن الانتخابات الرئاسية الأمريكية هي انتخابات غير مباشرة، حيث يصوت المواطنون في "تصويت شعبي"، غير أن مندوبي الكلية الانتخابية Electoral College هم الذين يختارون الرئيس.

فالمرشح الذي يحصل على أكثر الأصوات الشعبية في ولاية معينة يحصل على عدد أصوات مندوبي الكلية الانتخابية Electors المخصصة لتلك الولاية والمتناسبة مع عدد سكان الولاية.

وتتكون الكلية الانتخابية من 538 مندوبا يصوتون رسميا على الرئيس ونائبه. وعدد المندوبين المخصص لكل ولاية يساوي عدد أعضاء مجلس نواب الولاية زائد عدد شيوخها، إضافة إلى ذلك يخصص ثلاثة مندوبين لمقاطعة كولومبيا التي تضم واشنطن العاصمة.

أما عملية اختيار مندوبي الكلية الانتخابية أنفسهم، فيَسمح الدستور للنظام التشريعي في كل ولاية أن يحدد كيفية اختيارهم.

ومع أن مندوبي الكلية الانتخابية ليسوا مجبرين قانونيا على الالتزام بانتخاب المرشح الذي صوّت له غالبية المقترعين في الولاية، إلا أنهم يلتزمون بذلك في الغالب الأعم من الحالات، وهناك 24 ولاية تعاقب المندوبين عديمي الولاء faithless electors.

والمرشح الذي يفوز بالرئاسة هو الذي يحصل على 270 صوتا من أصوات الكلية الانتخابية البالغة 538 مندوبا.

وفي حال عدم حصول أي من المرشحين على 270 صوتا، يتم اختيار الرئيس وفقا للتعديل الـ12 من الدستور الأميركي في اقتراع يجرى في . وفي هذا التصويت يعطى لكل ولاية صوت واحد. ويجرى اقتراع آخر في مجلس الشيوخ لاختيار نائب الرئيس، وفي هذا الاقتراع يعطي لكل عضو من أعضاء مجلس الشيوخ صوت واحد. وقد جرى ذلك في عامي 1800 و1824.

وإذا لم يتم اختيار رئيس بحلول يوم تعيين الرئيس Inauguration Day في 20 كانون الثانيL يناير، يقوم نائب الرئيس بأعمال الرئيس، وإذا لم يتم اختيار أي منهما بحلول ذلك اليوم، يقرر الكونغرس من سيقوم بأعمال الرئيس وفقا للتعديل الـ20 للدستور.

ح.إ

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كاتب بريطاني:ماذا لو عرف ترامب حقيقة الوضع الاقتصادي..هل يتمسك بـ"أمريكا أولاً"؟!
التالى اخبار السياسه "ترامب" يرفض إعطاء فرصة الحديث لمراسل "سي إن إن"